تدشين الحملة الثالثة لإغاثة اللاجئين والنازحين السوريين بصنعاء

تدشين الحملة الثالثة لإغاثة اللاجئين والنازحين السوريين بصنعاء

المخا تهامة - السبت 07 ديسمبر 2013 الساعة 07:00 م

دشنت الهيئة الشعبية اليمنية لمناصرة الشعب الفلسطيني وقضايا الأمة الحملة الثالثة لإغاثة اللاجئين والنازحين السوريين. وأكد الشيخ حمود هاشم الذارحي عضو الهيئة الشعبية اليمنية لمناصرة الشعب الفلسطيني وقضايا الأمة على أهمية تكاتف أبناء الأمة الإسلامية وتنسيق الجهود لنصرة قضاياها العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وما يحصل في سوريا من تدمير ممنهج للأرض والأنسان . وقال الذارحي في مؤتمر صحفي عقد اليوم بصنعاء تدشينا للحملة الثالثة لإغاثة اللاجئين والنازحين السوريين أن ما يحصل في سوريا من حرب وتدمر للبنى التحتية وتهجير للسكان وتشريد لمئات الآلاف من الاسر يستدعي التحرك من الجميع لمد يد العون للاجئين والنازحين مشيدا بجهود اليمنيين في هذا المجال داعيا الجمعي الى المساهمة في الحملة ومساندة الهيئة وشركائها في تحقيق هدفها الانساني المتمثل في تقديم الدعم والإغاثة العاجلة للاجئين والنازحين في الداخل والخارج السوري . من جانبه قال الدكتور الجراح المعروف طارق نعمان الذي زار سوريا عدة مرات أن ما يحصل في سوريا من معاناة لا تحتمل الوصف فهناك المئات بل الآلاف من الجرحى في عدد من المدن والبلدات كحلب وغيرها هم بحاجة للتدخل الجراحي العاجل وهناك الآلاف من الجثث التي لم تتسع لها المستشفيات بل يتم وضعها في لشوارع بعد أن امتلأت المستشفيات , وأضاف نعمان أن هناك في الجانب الآخر مئات الآلاف من الأسر تعاني من نقص شديد في الغذاء والدواء تنتظر دعم المسلمين ونصرتهم . بدوره قال الدكتور عمار هزاع مدير عامآ  جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية أن هذه الحملة تستهدف اللاجئين السوريين في الدول المجاورة لسوريا وكذا النازحين في الداخل السوري وأن ما تقوم به الهيئة الشعبية وشركائها يعد من صميم العمل الانساني الذي يجب على الجميع المساهمة فيه .آ  آ ويشارك في تنفيذها كل من جمعية الإصلاح وجمعية الحكمة وجمعية الإحسان ومؤسسة مدد الإغاثية التنموية والجمعية الطبية ونقابة الأطباء اليمنيين ومؤسسة الفاروق التنموية ومؤسسة البادية الخيرية وشبكة النماء للمنظمات الأهلية . وكان الدكتور محمد العديل أمين عام الهيئة الشعبية رئيس الحملة قال أن الحملة تهدف الى جمع مبلغ مليون دولار لصالح النازحين واللاجئين في سوريا ليتم بواسطتها توفير ثلاثة مكونات رئيسة وهي مكون الغذاء ومكون الدواء ومكون المواد غير الغذائية المتمثلة في الملابس والفرش والبطانيات . وأشار العديل في المؤتمر الصحفي أن الحملة تستهدف من خلال مكون الغذاء (50.000) أسرة لتزويدها بالسلال الغذائية المكونة من الدقيق والسكر والأرز والزيت والحليب والعدس والمعكرونة , كما تستهدف من خلال مكون المواد غير الغذائية (15.000) ألف أسرة في حين يستفيد من توزيع الدواء (141.000) فرد , مؤكدا ان الحملة يتم تنفيذها بالتعاون مع عدد من المحسنين والمتبرعين ورجال الأعمال والشخصيات الاجتماعية والتطوعية في اليمن وقال العديل أن الحملة تأتي في إطار الواجب الديني والأخوي والإنساني تجاه الشعب السوري الشقيق واستجابة للنداء الذي أطلقته المنظمات الدولية للتحرك السريع لمساعدة النازحين واللاجئين السوريين الذين وصل عددهم نحو (7) ملايين نازح ولاجئ . وقدم العديل شكره وتقديره لكل من أسهم ويسهم في دعم ومساندة هذه الحملة , كما قدم شكره للشركاء المنفذين للحملة من المنظمات والجمعيات والمؤسسات المختلفة على تفاعلهم واستجابتهم لإغاثة إخوانهم السوريين .