المخدرات والجماعات الباطنية سلاح إيراني على مر التاريخ.. الحوثي وخارطة التهريب من "عسيلان" إلى "حيران"

السياسية - منذ 881 يوم و 21 ساعة و 4 دقيقة
صنعاء، نيوزيمن، تقرير خاص:

‫ما لم يتوقعه الكثيرون هو أن تحرير مديريتي بيحان وعسيلان في محافظة شبوة، شكّل ضربة قوية لتجارة المخدرات التي تديرها شبكات إيرانية وباكستانية من شواطئ اليمن على المحيط إلى قلب المملكة العربية السعودية، غير أن “طريق المخدرات” يبدأ من هناك شرقاً، ليخلط الصراع السياسي بالديني بالأطماع التجارية، قريباً من الخرقة البيضاء الملونة بالأخضر والأحمر التي تسمى “شعارات الصرخة” التي بدأت خمينية في مساجد إيران ثم انتقلت إلى اليمن لتشعل الحرب ضد كل الأطراف في اليمن والخليج.‬

‫سقوط بيحان وعسيلان، نقل أغلب عمليات التهريب إلى الخطوط الصحراوية في صحراء الربع الخالي مروراً من مأرب والجوف قبل الوصول إلى المعقل الأساس للحوثيين في صعدة، غير أن كثيراً من عملياتهم تنتهي بيد رجال الأمن والجيش التابع للشرعية.‬

‫ضبط أطنان من المخدرات‬

وتصدرت محافظة مأرب المحافظات الأكثر ضبطاً خلال الأشهر الأخيرة وبكميات تتجاوز ثلاثة أطنان، منها طنان و63 كجم من الحشيش المخدر أتلفتها النيابة الجزائية المتخصصة في المحافظة خلال الأسبوع الجاري ضمن مضبوطات الأشهر الأخيرة، شملت أسلحة وذخائر وطائرات مسيرة، كانت جميعها في طريقها إلى “دولة” الحوثي.‬

‫وفي الجوف، تمكنت الأجهزة الأمنية، خلال ثلاثة أشهر فقط من العام الجاري، من إحباط أربع عمليات تهريب، وضبطت خلالها كمية كبيرة تصل إلى 2250 كجم من مادة الحشيش المخدر.‬

‫وبالتوازي مع ذلك، وفي الجهة الأخرى من اليمن غرباً، ضبطت النقاط الأمنية في مديريتي ميدي وحيران بمحافظة حجة مئات الكيلوهات من المخدرات كانت أغلبها تتبع قيادات حوثية، حسب اعترافات المهربين المضبوطين.

‫تجار المخدرات حوثيون‬

اللافت أن الناشطين في عمليات الترويج والتجارة الداخلية لهذه الآفة الخطيرة والذين يتم ضبطهم في المناطق الوسطی أو المحافظات الجنوبية هم من أبناء محافظات شمال الشمال صعدة وحجة ومن المرتبطين بميليشيا الحوثي.‬

‫وفي هذا الشأن ضبط أمن عدن في نقطة العلم، خلال أكتوبر الماضي، 99 كيلوجراماً من مادة الحشيش المخدر، كانت في سيارة يقودها تاجر مخدرات من أبناء محافظة حجة والذي اعترف بأنه اصطحب عائلته وأطفاله أثناء نقله المخدرات سعياً لتسهيل مروره من قبل النقاط الأمنية في المحافظات الجنوبية.‬

‫وفي شهر مايو الماضي قُبض علی عصابة حوثية مختصة بتهريب المخدرات تتكون من خمسة أشخاص أثناء محاولتهم التسلل من خط الحدود اليمنية السعودية في منطقة الصوح، بكتاف قبالة إمارة نجران ومعهم أكثر من 200 كيلو جرام من الحشيش كانوا يسعون لتهريبها إلى داخل السعودية.‬

‫شباب السعودية والخليج هدفا‬

‫اغلب الكميات تصل من ايران الی السعودية ودول الخليج، وهي حكاية ازلية للدور الذي تلعبه الصراعات العرقية وثقافة الرفاهية بين المجتمعات الفارسية والعربية واوسط اسيا بشكل عام.‬

‫(حزب الله) مصدرا للمخدرات‬

‫ وبينما كانت القيادات الأمنية تعتبر إيران المصدر الوحيد للمخدرات التي تهرب إلى الحوثيين، ضبطت الأجهزة الأمنية في 30 يوليو الماضي، شحنة جديدة من مادة الحشيش المخدر، تقدر بـ44 كيلو جراماً في نقطة أمنية على الطريق الرابط بين صنعاء ومأرب، ووجدت علی أكياس وعبوات تلك المخدرات ختماً يحمل اسم (مجلس الشباب في بيروت).‬

‫التحالف يراقب ‬

‫ المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، أكد بدوره أن “المليشيات الحوثية تتاجر بالمخدرات لتمويل عملياتها الإرهابية".‬ ‫وقال إن "المخدرات تستهدف الشباب للسيطرة على عقولهم، حيث يتم تهريبها إلى مناطق سيطرة الحوثيين بالتعاون مع جهات خارجية مثل إيران وحزب الله "الإرهابي" في لبنان".‬

‫سواحل المهرة ثغرات للتهريب‬

‫ محافظ المهرة راجح سعيد باكريت أشار الأسبوع الماضي إلى وجود عصابات تهريب الأسلحة والمخدرات عبر سواحل المحافظة إلى ميليشيات الانقلاب الحوثية، وقال إن تلك العصابات والعناصر الخارجة عن القانون مدعومون من الانقلابيين الحوثيين ودول إقليمية (لم يسمها) تركز علی تسهيل عمليات التهريب من البحر وعبر سواحل المحافظة.‬

‫صعدة.. والمافيا الدولية‬

‫ مصادر أمنية يمنية نبهت ”نيوزيمن” أن “صعدة” هي أنشط المحافظات اليمنية علاقة بشبكات التهريب الدولية، مذكراً بأن عالم التهريب الدولي فيه قيادات بارزة من اليمن أغلبها من محافظة صعدة، وفي مقدمتهم تاجر السلاح الدولي فارس مناع، والقيادي الحوثي دغسان أحمد دغسان، والقيادي الحوثي صالح عجلان.‬

‫ايران تستعين بتجار المخدرات في كولومبيا‬

‫في ذات الإطار كشف معهد واشنطن لدراسات الشرق الأوسط، في دراسة بحثية أعدها استناداً لمعلومات من عناصر استخباراتية أمريكية، عن طريقة جديدة تتبعها إيران لتهريب الأسلحة والمدربين والمخدرات إلى مليشيات الحوثي في اليمن، عبر تعاونها مؤخراً مع تجار المخدرات في كولومبيا.‬

‫ووفقاً للدراسة التي أعدها برنامج الشؤون الأمنية والعسكرية بالمعهد -مقره واشنطن- فإن مليشيا الحرس الثوري الإيراني تعاونت مع تجار المخدرات في كولومبيا لإنتاج غواصات صغيرة ومراكب غاطسة لتهريب الأسلحة ومكونات الصواريخ والمخدرات إلى الحوثيين.‬

‫ورصد المعهد الأمريكي تعاوناً غير تقليدي بين عناصر من فيلق القدس التابع للحرس، ويقوده الإرهابي قاسم سليماني، وبين كبار تجار المخدرات في كولومبيا بأمريكا اللاتينية، في استخدام كارتيلات المخدرات أو ما يشبه الغواصات الصغيرة محلية الصنع والمراكب الغاطسة التي يستخدمها التجار الكولومبيون لتهريب المخدرات إلى المكسيك.‬

‫الكبتاجون .. سر استدراج الشباب والسيطرة علی عقولهم‬

ولا يقتصر اهتمام ملالي إيران بتهريب المخدرات للحوثيين علی توفير عائدات ضخمة لمشروعهم فحسب، بل هناك أهداف أخری خفية تسهل لهم استقطاب الشباب اليمني والتغرير عليهم لتقبل فكر "الحوثية“، والدفع بمن يتم استدراجه إلى جبهات القتال، وضمان بقائه مرتبطاً بمشروع الإمامة الكهنوتية الحوثية وعدم المبالاة بهول الجرائم التي يرتكبونها بحق المدنيين أو حجم المجازر التي يتعرضون لها في الجبهات.‬

‫وفي هذا الصدد أكدت مصادر طبية يمنية لـ”نيوزيمن” أن ميليشيا الحوثي تقوم بإعطاء مادة مخدرة للشباب فور استدراجهم بداية إلى دورات تسمی دورات ثقافية ودون علمهم بأنها مخدرات، عبر خلطها بمسحوق للتبغ يسمی في اليمن (الشمة) ويتم وضعه تحت اللسان ليختلط باللعاب إلى أن يتم امتصاص المادة المخدرة مع التبغ ويبدأ المتعاطي يدمن ما يعتبره (شمة السيد).‬

‫وأكدت تلك المصادر أن المادة المخدرة التي يستخدمها الحوثيون تسمی الكبتاجون (captagon) واسمها التجاري فينثيلين (Fenethylline)، موضحة أن هذه المادة هي مركب مثيل للأمفيتامين (amphetamine) وهي مواد منشطة من المخدرات التصنيعية وهي محظورة عالميًا.‬

‫وأفادت تلك المصادر أن هذه المادة تسبب الإدمان لمتعاطيها مثل بقية أصناف المخدرات حتی وإن كان يشعر بعد تعاطيها بالنشاط الزائد وكثرة الحركة وعدم الشعور بالتعب والجوع، وهذا ما دفع الحوثيين لاستغلالها لجعل الشباب الذين تزج بهم إلى جبهات ومحارق الموت لايبالون تحت تأثيرات هذه المادة من كل مشاهد الرعب أمامهم، سيما وأن هناك الكثير من متعاطيها تظهر عليه أعراض تشبه حالات مرض الفصام أو جنون العظمة ويتخيل كأنه مسيطر علی العالم بكله تحت تأثيرها.‬

‫الكبتاجون .. سر الارتباط بالحوثي‬

‫ونشر نيوزيمن قصصا متعددة لشكاوى عائلات في صنعاء، من انتحار أبنائها بعد منعهم من الاختلاط بمشرفي الحرب الحوثية وأعادتهم من الجبهات، ولم تدرك عائلة “أصيل حمود محمد” أن علاقة ابنها الذي لم يتجاوز عمره 13 عاماً بمشرف الحرب الحوثية في إحدى جبهات الحديدة مرتبطة بالإدمان إلا بعد أن أقدم على الانتحار، وعرضت حالته على أطباء العائلة.‬

‫اليمن .. من دولة ممر الی مستهدفة‬

وكان اليمن يصنف من قبل مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة دولة عبور للمخدرات إلى دول الجوار الغنية إلى عام 2005، حيث كانت أشبه بترانزيت بين دول الإنتاج للمخدرات وخصوصاً باكستان وأفغانستان وإيران ودول الاستهلاك في الخليج.‬

‫ومنذ العام 2006 -أي بعد عامين من بدء فتنة التمرد الحوثية في صعدة وإشعال حروب صعدة- بدأت المخدرات في اليمن تأخذ طابع الظاهرة، إذ لم تعد اليمن مجرد دولة عبور.. حسبما أكد مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات مطلع 2006م بأن: "اليمن كانت دولة عبور وأخيراً أصبحت مستهدفة بالمخدرات".