آخرها الرصيف الثامن لميناء الحديدة.. الحوثي يحاصر غذاء اليمنيين بالألغام والسوق السوداء

@ الحديدة، نيوزيمن، خاص: السياسية

2018-11-28 10:59:35

أعلنت منظمة الأمم المتحدة، أن الواردات الغذائية التجارية عبر ميناء الحديدة التي يسيطر عليها الحوثيون منذ سبتمبر 2014، انخفضت إلى النصف.

وقال تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، أمس الثلاثاء، إن "الواردات الغذائية التجارية من خلال مرافعي ميناءي الحديدة والصليف، انخفضت بأكثر من 50% مقارنة بسبتمبر 2018، حيث قامت 17 سفينة فقط بتفريغ حمولتها في أكتوبر.

واتخذت ميليشيا الحوثي المسلحة من ميناء الحديدة مترساً عسكرياً، حيث قامت بتفخيخ الرصيف رقم 8 من ميناء الحديدة إلى جانب عدد من الرافعات ومنشآت النفط الموجودة في الميناء.

كما زرعت الميليشيات الألغام في عدد من المناطق الاستراتيجية في الساحل والطرق المؤدية إلى الميناء باعتباره الهدف الحيوي الذي في حال خسروه سيتم تفجيره.

بات الوضع الإنساني في مناطق سيطرة الميليشيا كارثياً بسبب إجراءاتها التعسفية وقيامها باختلاق الأزمات وإثقال كاهل المواطنين، وتقوم الميلشيا بتعطيل دخول وتفريغ سفن الإغاثة والمساعدات إلى ميناء الحديدة، الواقع تحت سيطرتها.

وبعد أكثر من ثلاث سنوات ونصف السنة من انقلاب ميليشيا الحوثي على الدولة، يواجه اليمن أزمة إنسانية واجتماعية واقتصادية غير مسبوقة.

وأشارت تقديرات برنامج الغذاء العالمي إلى احتمال زيادة عدد الملتحقين الجدد بصفوف المحتاجين لمساعدة غذائية طارئة في اليمن من 3 إلى 5 ملايين شخص تقريباً. وإجمالاً، من المحتمل زيادة إجمالي الأشخاص المحتاجين إلى مساعدة غذائية طارئة إلى حدود 13.4 مليون شخص في الوقت الراهن مقارنة بـ8.4 مليون شخص نهاية 2017.

وتواصل ميليشيا الحوثي المسلحة احتجاز، عشرات السفن المحملة بالمشتقات النفطية، والبضائع التجارية والغذاء بموانئ الحديدة والصليف، ولا تسمح لها بإفراغ حمولتها لتسهيل وصول المساعدات الغذائية والإغاثية للمواطنين.

وتعمل الميليشيا، بشكل مستمر، على اختلاق أزمة مشتقات نفطية وفرض زيادة على رسوم المشتقات وصلت إلى 66 % وتعزيز السوق السوداء لصالح التجار الموالين لها.