صالح يهاجم الرئيس هادي ويقول بأنه تنكر عن كل شيء لخدمة "الإخوان المسلمين" ويصف خطاب بن عمر بالاستفزازي

صالح يهاجم الرئيس هادي ويقول بأنه تنكر عن كل شيء لخدمة "الإخوان المسلمين" ويصف خطاب بن عمر بالاستفزازي

السياسية - الأحد 26 يناير 2014 الساعة 07:44 ص

هاجم رئيس الجمهورية السابق ورئيس المؤتمر الشعبي العام علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية الحالي عبدربه منصور هادي. وقال هادي في مقابلة مع قناة اليمن اليومآ  بأن الرئيس هادي تنكر عن كل شيء لخدمة حركة "الإخوان المسلمين". وانتقد أداء الرئيس عبدربه منصور هادي، ووصف خطابه الذي ألقاه في حفل اختتام مؤتمر الحوار الوطني بـالانفعالي وغير الموفق، وقال إنه كرر خطاباته السابقة التي يلقيها منذ عامين حول أن العاصمة كانت مُقسمة بين الأطراف المتنازعة. وانتقد حديث هادي بأنه وصل إلى الرئاسة وخزينة الدولة فارغة، وقال إن البنك المركزي كان به خمسة مليارات و800 مليون دولار، معتبراً تصريحات هادي فلتة (زلة) لسان. وكشف أن لدى حزب المؤتمر أموالاً مجمدة في البنك المركزي اليمني والمؤسسة الاقتصادية قيمتها ما بين 500 إلى 600 مليون دولار. وقال صالح إن هذه الأموال هي تابعة لحزب المؤتمر، وانه تلقاها من تبرعات ومن دول شقيقة. وقال صالح في سياق تعليقه على حديث هادي عن ان النظام السابق كان سبب ازمة 94 .. ..قال مخاطباّ هادي" انت كنت جزء من هذا النظام وشريك اساسي في النظام السياسي واستلم ملف الجنوب". مضيفا : هادي لم يكن صوريا في النظام السابق بل كان نائبا للرئيس ويمارس كل صلاحياته ، بل واستلم ملف الجنوب بكل ما فيه.وقال صالح " عندما ارى الوطن يتشظى والنيران تشتعل في حضرموت وشبوه وو . الخ " انا اشعر بالالم ، اذا كان كل الناس يتكلمون ان النظام الجديد سيأتي افضل ، من النظام الاسبق السيئ .. لكن من سيئ الى اسوأ .. لا مبرر .. وانتقد رمي قيادة وأمانة وأعضاء الحوار الوطني لكل ما تصعب عليهم إلى المؤتمر الشعبي العام ورئيسه وكوادره، وطالبهم بأدلة لتقديمها إلى المحكمة ومحاسبتهم. وبخصوص علاقته برئيس الوزراء الحالي، محمد سالم باسندوة، قال الرئيس صالح، إن الرجال كان "صاحبي" وما يزال "صاحبي". وعن خطاب المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بنعمر، وصفه بالاستفزازي يبحث عن أزمة جديدة وليس لإنهاء أزمة اليمن الحالية". وانتقد حديث بنعمر حول استعادة الأموال المنهوبة، داعيا بذات الوقت بن عمر أن يعمل على إخراج الأموال المنهوبة التي تحدث عنها. آ  وأضاف: أن "بنعمر جاء إلى اليمن كمبعوث أممي محايد، ولكنه انقلب إلى طرف، وأن الأهم من إعلان مخرجات الحوار الوطني هو تنفيذها". وأكد ضرورة التعاطي مع الماضي بشكل إيجابي لضمان تعايش جميع القوى من خلال معرفة الحكومة بمتطلبات الشعب في جميع العُزل والمديريات. وأكد عدم قدرة أكبر دولة في العالم على إخراجه أو أي رجل من وطنه. وأوضح الرئيس صالح، أنه خرج من السلطة قوياً وبإرادته حفاظاً على عدم إراقة الدماء وحفظها ومن أجل اليمن الموحد وأن لا تتفاقم الأزمة أكثر وأكثر. وذكر أنه قبل الخروج من السلطة دعا الجميع إلى انتخابات برلمانية، ولكن الأطراف الأخرى قالت إنها تريد نظاماً رئاسياً.