مواطنون في إستطلاع لنيوزيمن نجاح الحوار بداية الطريق نحو بناء دولة يمنية حديثة أساسها "الشراكة"

مواطنون في إستطلاع لنيوزيمن نجاح الحوار بداية الطريق نحو بناء دولة يمنية حديثة أساسها "الشراكة"

السياسية - الأحد 26 يناير 2014 الساعة 08:59 ص

آ (نيوز يمن)- خاص: عبر عدد من المواطنين عن سعادتهم باختتام أعمال مؤتمر الحوار الوطني الشامل، اليوم، مشيرين إلى ان صفحة جديدة ناصعة البياض تم فتحها اليوم بنجاح أعمال المؤتمر. وأكد المواطنون في أستطلاع لـ"نيوزيمن" أن مؤتمر الحوار الوطني ومخرجاته ستعمل "إذا ما تم تنفيذها بصدق وشراكة" إلى بناء يمن مزهر قائم على المواطنة المتساوية والعدالة والحرية والكرامة. وأشاروا إلى أن اليمنيين ظلوا لأكثر من خمسين عاما في صراعات دائمة، وما إن يخرجوا من أزمة حتى يدخلوا في أخرى. وعبروا عن أملهم أن يطوي جميع أبناء اليمن صفحة الماضي والبدء في بناء الدولة الجديدة التي لا سلطة فيها لفرد، و"إنما الشراكة أساس البناء". وفي هذا الصدد يقول عصام البحري، "حقق اليمنيون اليوم انجاز تاريخي جديد وهم ﻳï؛´ï؛ھï»ںﻮﻥ ï؛چï»ںï؛´ï؛کï؛ژï؛­ ﻋﻠﻰ ﻣï؛†ï؛—ﻤï؛®هم الوطني للحوار بنجاح تام ï؛‘ﻌï؛ھ ï؛ƒï»¥ ï؛چï؛³ï؛کï؛¨ï» ï؛¼ï»®ï؛چ طوال عشرة اشهر ﻣï؛¨ï؛®ï؛ںï؛ژï؛• ﻗﻴﻤï؛” ترتكز على التوافق الوطني". وأضاف "المخرجات التي توصل إليه مؤتمر الحوار الوطني، ستضع ï؛چï»ںï» ï؛’ﻨï؛ژï؛• ï؛چï»ںï»کﻮﻳï؛” ï»ںï؛’ﻨï؛ژï؛€ ï؛چï»ںï؛ھï»­ï»ںï؛” ï؛چï»»ï؛—ï؛¤ï؛ژï؛©ï»³ï؛” ï؛چï»ںﻤï؛ھﻧﻴï؛” ï؛چï»ںï؛¤ï؛ھﻳï؛œï؛” ï؛©ï»­ï»ںï؛” ï؛چï»ںﻨﻈï؛ژï»، ï»­ï؛چï»ںﻌï؛ھï؛چï»ںï؛” ï»­ï؛چï»ںﻤï؛´ï؛ژï»­ï؛چï؛“ ï؛چï»ںï؛کﻲ ï؛—ﻌﻴï؛ھ ï؛چï؛·ï؛®ï؛چï»—ï؛ژï؛• ï؛£ï»€ï؛ژï؛­ï؛چï؛—ﻬﻢ ï؛چï»ںï؛کï» ï»´ï؛ھï؛“ ï؛چï»ںﻀï؛ژï؛­ï؛‘ï؛” ï؛‘ï؛ ï؛¬ï»­ï؛­ï»«ï؛ژ ﻓﻲ ï؛ƒï»‹ï»¤ï؛ژﻕ ï؛چï»ںï؛کï؛ژï؛­ï»³ï؛¦ ï»­ï؛‘ﻤï؛ژ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻣسايرة ï؛­ï»›ï؛گ ï؛چï»ںï؛¤ï»€ï؛ژï؛­ï؛چï؛• ï؛چﻹﻧï؛´ï؛ژﻧﻴï؛” ï؛‘ï؛¨ï»„ï»° ﻣï؛کï؛´ï؛ژï؛­ï»‹ï؛” ﻣï»ٹ ï؛‡ï»ڈﻼﻕ ï؛»ï»”ï؛¤ï؛ژï؛• ï؛چï»ںﻤï؛ژï؛؟ﻲ ï»­ï؛ںï؛®ï؛چï؛£ï؛ژï؛—ï»ھ ﻭﻣï؛‚ï؛³ï»´ï»ھ ï؛‘ï؛ژﻧï؛کﻬï؛ژï؛‌ ï؛چï»ںﻌï؛ھï؛چï»ںï؛” ï؛چﻻﻧï؛کï»کï؛ژï»ںï»´ï؛” ï»­ ï؛ںï؛’ï؛® ï؛چï»ںﻀï؛®ï؛­ ï»­ï؛چï»ںﻤï؛¼ï؛ژï»ںï؛¤ï؛” ï»­ï؛چï»ںï؛کï؛‚ï؛§ï»² ï»­ï؛چï»ںï؛کï؛´ï؛ژﻣï؛¢ ï»ںﻴﻜﻮﻥ ï؛چï»ںﻤï؛ژï؛؟ﻲ ï؛§ï» ï»’ ﻇﻬﻮï؛­ï»«ï»¢ ï؛‡ï»» ﻣï؛ژ ﻳï؛´ï؛کï»”ï؛ژï؛© ﻣﻦ ﻋï؛’ï؛®ï»© ﻓﻲ ï؛‘ﻨï؛ژï؛€ ï؛چï»ںﻤï؛´ï؛کï»کï؛’ï»‍ ï؛چï»ںﻤﻨï؛¸ï»®ï؛©". من جانبه، قال عبدالله العمري (30 عاماً) "اليوم وبنهاية مؤتمر الحوار الوطني، وصلنا إلى نهاية تاريخية تؤسس لدولة مواطنة متساوية، تلغي ما كان سائدا من استحواذ على السلطة والثروة، وننطلق نحو المستقبل الذي ننشده الجميع". وأضاف "نحن نؤيد كل ما توصل إليه مؤتمر الحوار الوطني من قرارات، لكن في ذاته يجب على كافة القوى السياسية والاجتماعية الالتفاف والتفاعل معها كونها السبيل لبناء الدولة اليمنية دولة المواطنة المتساوية والنظام والقانون التي ناضل الجميع من أجلها". إلى ذلك أشار أحمد المشرقي (22 عاما)، أن اختتام أعمال مؤتمر الحوار الوطني وبنجاح لا يعني "النجاح الحقيقي" للمؤتمر حسب قوله. وقال إن "نجاح الحوار هو الواقع الذي سوف نعيشه لمرحلة ما بعد الحوار، فالعبرة دائما بالخواتيم، فضمان تنفيذ ما تم التوصل إليه مرتبط بالقوى التي شاركت في الحوار". وبين أن اليمن خاض كثيراً من تجارب الحوار وأنتج الكثير من الحلول والقوانين"لكنها كانت في النهاية تصل إلى طريق مسدود ولا تجد طريقها إلى التنفيذ على أرض الواقع، وتظل حبرا على ورق". وأعرب عن أمله أن تستفيد كافة القوى من تجارب الماضي وتؤسس لمرحلة جديدة ينتهي فيها "الحاكم الفرد"، ويتشارك الجميع في بناء دولة مؤسسات قوية قادرة على تنفيذ كل ما توصل إليه مؤتمر الحوار الوطني. من جهته قال عزيز راجح، (24 عاما): "اليوم انتهى الحوار الوطني وانتهت معه الإنقسامات والأحقاد". وأضاف "اليوم ï»» عذر لي ولكم لكي نبني ونطور المستقبل اليوم يبدأ بناء مستقبلنا ومستقبل الأجيال القادمة". مرزوق صليح (44 عاما)، من جانبه، أشار إلى أن نجاح الحوار الوطني الشامل هو "نجاح للشعب اليمني وللثورة الشبابية الشعبية السلمية". وقال "نتذكر اليوم من فقدناهم من شباب الثورة الذين حلموا أثناء خروجهم للساحات ببناء يمن يتساوى فيه الجميع، واليوم نقطف ثمار ما خرجوا وناضلوا من أجله". ودعا، أبناء الشعب اليمني والقوى السياسية بكل أطيافها إلى تذكر نضالات الشعب اليمني منذ ثورتي سبتمبر واكتوبر، وانتهاء بالثورة الشبابية الشعبية السلمية، "والعمل على صياغة عقد اجتماعي جديد يعيد أمجاد حضاراتنا ولليمن سعادته"، حسب صليح. في غضون ذلك، قال محمد زايد الشطبي (37 عاما) إن "نجاح مؤتمر الحوار الوطني وما تم التوصل إليه من مخرجات، تؤكد وبما لا يدع مجالا للشك انه تم طي صفحة الماضي، وفتحت صفحة جديدة تؤسس ناصعة البياض، يتجه فيها اليمنيون نحو المستقبل المنشود". وأضاف إن "مؤتمر الحوار الوطني ومخرجاته ستكون، إذا ما تم تنفيذها بمصداقية وشراكة دون الالتفات إلى الماضي ودون الالتفاف والتحايل عليها، الأساس لبناء اليمن المزهر القائم على مبادئ الحكم الرشيد والمواطنة المتساوية والعدالة والحرية والكرامة". وأشار إلى أن "مؤتمر الحوار الوطني كان آخر وسيلة لإخراج اليمن من عنق الزجاجة والوصول به إلى شاطئ الأمان وبناء الدولة اليمنية المدنية الحديثة، ودونه كان الانزلاق نحو أتون الحرب الأهلية وهدم المعبد على رأس ساكنيه". وأقيم أمس في القصر الجمهوري بالعاصمة صنعاء، حفل اختتام أعمال مؤتمر الحوار الوطني الشامل، بحضور كبار مسؤولي الدولة وقيادات الاحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الشبابية والنسوية والجماهيرية والإبداعية، فضلا عن الوفود رفيعة المستوى للدول الشقيقة والصديقة وفي مقدمتها الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية والجامعة العربية والأمم المتحدة. الجدير بالذكر أن آخر جلسات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، عقدت، الثلاثاء الماضي بإقرار "وثيقة الحوار الوطني" بعد التصويت على ضمانات تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار والبيان الختامي، واستيعاب ملاحظات المكونات من قبل اللجنة التي شكلت الاحد الماضي. وانطلقت أعمال مؤتمر الحوار الوطني الشامل في 18 مارس 2013، بمشاركة 565 عضوا يمثلون حزب المؤتمر الشعبي وحلفاءه، والحراك السلمي الجنوبي، وحزب التجمع اليمني للاصلاح، والحزب الاشتراكي، والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، والشباب، والمجتمع المدني، والمرأة، والحوثيون أو من يسمون أنفسهم بـ"أنصار الله، وفعاليات أخرى. وناقشت المكونات على مدى عشرة أشهر تسع قضايا رئيسية تمثلت في؛ القضية الجنوبية، قضية صعدة، الحكم الرشيد، العدالة الانتقالية، التنمية الشاملة، استقلالية الهيئات، الحقوق والحريات، بناء الدولة، بناء الجيش والأمن. وتوصلت جميع الفرق إلى 2130 قراراً وتوصية، و13 قراراً في البعد القانوني والجذور ومحتوى القضية الجنوبية ، و15 قراراً في البعد الاقتصادي ، و15 في البعد الثقافي والاجتماعي، و15 قراراً كإجراءات وتدابير لبناء الثقة. جدير بالذكر ان عبدالكريم جدبان، والدكتور أحمد شرف الدين، عضوا مؤتمر الحوار الوطني عن مكون "أنصار الله" أو من يسمون بـ"الحوثيين" جرى اغتيالهم ، في حين توفيت عضو مؤتمر الحوار الوطني رمزية الارياني اثناء تلقيها العلاج في جمهورية ألمانيا.