ترسانة الصواريخ و"عدو غير مرئي".. هل أصيب خامنئي بفيروس كورونا؟!

@ عدن، نيوزيمن، خاص: تقارير

2020-02-27 23:05:07

تصاعدت التوقعات والتساؤلات حول درجة تفشي الإصابات بفيروس كورونا في إيران بعد تصاعد المخاوف جراء الإعلان عن إصابة عدد متزايد من كبار المسؤولين السياسيين والبرلمانيين في البلاد بالمرض الذي يسجل مستويات انتشار رهيبة في البلاد.

إيرانيون مزجوا التهكم بالمرارة والقلق في تعليقات راحت تقارن بين ترسانة الصواريخ والصناعات العسكرية وعدو غير مرئي بالعين المجردة!

وبينما أعلن عن إصابة نائبة الرئيس الإيراني بالفيروس ورئيس لجنة الأمن القومي وعن تعطيل صلاة وخطبتي الجمعة، راح إيرانيون يسألون بجدية حول ما إذا كان المرشد الأعلى علي خامنئي قد أصيب بفيروس كورونا بالفعل؟!

وأعلن، مساء الخميس، عن إصابة نائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة معصومة ابتكار بفيروس كورونا، وهي رابع مسؤول إيراني، بعد إعلان إصابة كل من رئيس لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، مجتبى ذو النور، والنائب الإصلاحي عن مدينة طهران محمود صادقي، ونائب وزير الصحة إيراج حريرجي.

وفي تطور لافت أعلنت السلطات الإيرانية عدم إقامة صلاة الجمعة في طهران وعدد من المدن التي ظهر فيها فيروس كورونا، بحسب ما أكده وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي، وأوضح الوزير في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية "إرنا"، أن قراراً بتعطيل المدارس سيعلن عنه مساء الجمعة للمناطق التي ظهر فيها الفيروس، كما سيتم تعطيل الجامعات لفترة أسبوع للوقاية والحد من تفشي الفيروس.

وفي أجواء إجراءات وإعلانات متسارعة وإصابات اكتسحت القيادات العليا في الدولة، قدم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الشكر لوزير الصحة ومنتسبي الوزارة والأطباء والممرضين والكادر الطبي في "مواجهة فيروس كورونا ومكافحته"، لتبرز تعليقات" في وسائل ووسائط التواصل الاجتماعي لإيرانيين حول مدى صحة تسريبات قالوا إنها تتحدث عن وصول الفيروس إلى مكتب المرشد الأعلى شخصياً.

وامتزجت مشاعر القلق بالتهكم والمرارة في الأوساط الإيرانية، وقال معلق، رصده نيوزيمن، مساء الخميس، إن "الترسانة الصاروخية الضاربة التي استنزفت الميزانية في إيران تعجز عن حماية قيادات الجمهورية الإسلامية وشعبها من عدو غير مرئي حتى"!!