الجمع بين مختلف الشخصيات في الحوار الوطني في مجلس المدينة السابع

الجمع بين مختلف الشخصيات في الحوار الوطني في مجلس المدينة السابع

السياسية - الأحد 07 يوليو 2013 الساعة 06:24 م
نيوزيمن

آ مع حلول شهر رمضان المبارك، اجتمعت مختلف الشخصيات الرسمية وغير الرسمية في عملية الحوار الوطني لتبادل الأفكار والآمال مع المواطنين من أجل بناء يمن جديد. وقد تم عقد لقاء مجلس المدينة هذا تحت سقف خيمة كبيرة واحدة في صنعاء احتفاء بشهر رمضان المبارك. وقد ضم مجلس المدينة السابع الذي تم بثه على التلفزيون مباشرة على مستوى الوطني ناشطين شباب وشخصيات ثقافية وأتيحت لهم الفرصة للحديث عن جهودهم الهادفة في إشراك المواطنين من مختلف أرجاء اليمن في عملية الحوار الوطني لضمان إيصال آمالاهم وأفكارهم حول بناء اليمن الجديد إلى مؤتمر الحوار الوطني. وقد استمع المشاركون في هذا اللقاء إلى كلمة ألقاها حسام الشرجبي – أحد أعضاء لجنة التوفيق– حيث تطرق من خلالها إلى آخر النتائج التي توصلت إليها الجلسة العامة الثانية لمؤتمر الحوار الوطني، وأشار إلى الخطوات القادمة في عملية الحوار. وقد قدم الناشطون الشباب لجمهور المشاهدين نبذة مختصرة عن الجهود التي سيبذلونها للوصول إلى الشباب في جميع المحافظات اليمنية، مشيرين إلى أن جهودهم ستتوج بمؤتمر ظل شبابي وطني بعد شهر رمضان يمكن الشباب من إعداد وإقرار مجموعة من التوصيات حول مختلف القضايا الرئيسية لكي تعرض على مؤتمر الحوار الوطني. كما تعهد هؤلاء الناشطون بأن يعملوا ويتواصلوا مع جميع الشباب (ذكوراً وإناثاً) في جميع أرجاء اليمن لضمان مشاركتهم وإيصال أصواتهم إلى مؤتمر الحوار الوطني. وخلال اللقاء، تحدث رسل الحوار الذين يضمون مجموعة من الشخصيات الثقافية البارزة من مختلف أنحاء اليمن عن جهودهم لتمكين المواطنين من المناطق والمجتمعات المهمشة وإيصال مقترحاتهم وأرائهم إلى مؤتمر الحوار الوطني. كما عقد رسل الحوار لقاءات عامة ناجحة مع مواطنين من محافاظات صعدة وعدن وحجة وجزيرة سقطرى، وكذلك مع متقاعدين عسكريين يحضون بدعم شعبي قوي. وقد خرج كل لقاء بتوصيات توافقية ودعوات للعمل من قبل المواطنين. وقد نقل رسل الحوار مخرجات اللقاءات مع المواطنين إلى مؤتمر الحوار الوطني. وهناك لقاءات عامة مستقبلية من المقرر إقامتها في كل من حضرموت والحديدة وعدن. مجالس المدينة هذه التي تبث مباشرة على شاشات التلفاز هي فكرة توصلت إليها منظمات مجتمع مدني من مختلف أنحاء اليمن، حيث أرادت هذه المنظمات توفير سبيلاً جديداً لمشاركة المواطنين وتوعيتهم والسماع إلى آرائهم حول القضايا الرئيسية المطروحة على مؤتمر الحوار الوطني، مع العلم أن لقاءات مجلس المدينة مستقلة تماماً عن مؤتمر الحوار الوطني، وقد تم إقامتها في كل من عدن وصنعاء وتعز منذ ما قبل إنطلاق مؤتمر الحوار وحتى يومنا هذا.