انتهاء الأزمة بين حلف قبائل حضرموت والحكومة بتحكيم قبلي

انتهاء الأزمة بين حلف قبائل حضرموت والحكومة بتحكيم قبلي

السياسية - الخميس 06 مارس 2014 الساعة 05:56 م

آ انتهت الأزمة بين حلف قبائل حضرموت، والحكومة اليمنية، اليوم بقبول، الحلف عدال التحكيم من قبل السلطة المحلية بمحافظة حضرموت في قضية مقتل الزعيم القبلي سعد بن حبريش ومرافقيه. وأكدت مصادر، أن الحلف تسلم اليوم عدال التحكيم، الذي تم عرضه من قبل الرئيس عبدربه منصور هادي. وأطلق حلف قبائل حضرموت، عقب تسلمه "عدال التحكيم" سراح الجنود المحتجزين منذ قرابة ثلاثة أشهر لدى الحلف وعددهم 12 ضابطا وجنديا، إلى جانب تسليم الحلف خمسة من رجال القبال الذين سبق وتم ضبطهم من قبل الوحدات العسكرية. وبموجب الإتفاق، فقد أنهى حلف قبائل حضرموت اليوم حصاره الشركات النفطية العاملة بقطاع المسيلة. ووفقا لبيان صادر عن الحلف، فقد شمل التحكيم " عشرين سيارة ما بين صالون وشاص وعدد 202 بندقية آلي كجزء من العدائل"، مبينا أنه سيتم الحكم خلال عشرة أيام وسيقوم رئيس الحلف بالتشاور في بنود الحكم الذي سيشمل الحكم في قضية حادثة اغتيال المقدم سعد بن حبريش. وأوضح، أن محافظ حضرموت، خالد سعيد الديني والزعيمين الدينيين عبدالرحمن باعباد وعمر بن طحين الجوهي والمرافقين لهم وصلوا أمس الأربعاء إلى وادي نحب، مكلفين من رئيس الجمهورية بتقديم العدائل لرئاسة حلف قبائل حضرموت. وأكد الحلف أنه لن يتنازل عن كل مطالب أبناء حضرموت قيد أنمله وستبقى الهبة مستمرة حتى تنفيذ كافة المطالب.