غارات جوية في صنعاء وتطورات عسكرية خطيرة في الجوف دنوا من مأرب

@ محافظات/المخا، نيوزيمن، خاص: الجبهات

2020-03-30 13:29:57

تشن مقاتلات التحالف في الأثناء، ظهيرة الأحد، غارات جديدة على أهداف للمليشيات الحوثية في العاصمة صنعاء.

وأفاد سكان بسماع دوي انفجارات مع استمرار التحليق في الأجواء.

ولم يتضح على الفور المواقع المستهدفة.

وكان التحالف توعد المليشيات الحوثية بتدمير قدراتها الصاروخية بعد أحدث هجوم صاروخي استهدف العاصمة السعودية الرياض مساء السبت واعتراض ثلاثة صواريخ وتدميرها.

الغارات الجوية تزامنت مع تطورات عسكرية خطيرة في جبهات الجوف ومأرب مع استيلاء المليشيات الحوثية على معسكر اللبنات معسكر اللبنات، أحد أهم معسكرات قوات الجيش الوطني في محافظة الجوف.

وتصاعدت الدعوات والتحذيرات من دنو الخطر من مأرب وتعالت اتهامات بالتفريط والانسحابات وكشف ظهر المقاتلين القبليين.

وبحسب مصادر قبلية متعددة قالت لنيوزيمن، إن مليشيا الحوثي تمكنت من السيطرة على معسكر اللبنات بعد انسحاب مسلحي الإصلاح منه، ما شكل خطرا كبيرا على قبائل دهم التي تقاتل في مديرية خب والشعف.

وأشارت المصادر الى تمكن الحوثي من السيطرة على آليات عسكرية ضخمة ومخازن للسلاح في وقت القبائل في مديرية خب والشعف تحتاج لمزيد من الدعم والاسناد العسكري.

وتدور حتى ، ظهر اليوم الاثنين، معارك عنيفة في منطقة المرازيق، وبدأت قوات الإصلاح تنسحب إلى منطقة الكنائس، وبذلك قطع الحوثي خط الإمداد على القوات المتواجدة في اليتمة.

وكان قال العقيد الركن طيار تركي المالكي المتحدث باسم التحالف إن "قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت ودمرت عند الساعة 23,23 (20,23 ت غ) من مساء السبت (28 مارس 2020) صاروخين بالستيين أطلقتهما المليشيا الحوثية الإرهابية من (صنعاء) و(صعدة) باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة".

واضاف حسبما نقلت عنه وكالة الانباء الحكومية ان "الصاروخين البالستيين تم إطلاقهما باتجاه مدينة الرياض ومدينة جازان (جنوب)، ولا توجد خسائر بالأرواح".

واعتبر المالكي ان الهجوم الصاروخي "تصعيد" من قبل المتمردين، متعهدا بالعمل على "تدمير" القدرات الصاروخية البالستية للحوثيين.

كان حذر نيوزيمن، يوم الخميس، من نوايا وخطط المليشيات الحوثية إلى المباغتة بهجمات صاروخية ونوعية.

وجاءت أحدث الهجمات الصاروخية التي تشنها مليشيات الحوثي، ذراع إيران في اليمن، في أجواء استرخاء وترحيب بدعوة الأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار ومواجهة فيروس كورونا.

وجددت الرياض، السبت، على لسان سفير السعودية لدى اليمن دعم وتأييد موقف الحكومة الشرعية المرحب بوقف إطلاق النار.