سباق على ساحل حضرموت.. هادي عين 4 وكلاء والميسري غيَّر التميمي

@ المكلا، نيوزيمن، خاص: تقارير

2020-05-18 02:24:30

قرارات جمهورية بتعيين وكلاء لمحافظة حضرموت أثارت جدلاً وردوداً متباينة لجهة التوقيت والدلالة والتخصص.

كما تركز نقاش خاص حول قرار تغيير مدير أمن حضرموت العميد منير التميمي، وقوبل القرار باستياء كونه يمس مركز المحافظ البحسني الذي تنقل أوساط جنوبية انزعاجه من القرار وأكدت وقوف أحمد الميسري شخصيا وراء التغيير.

وقوبل تغيير مدير أمن وشرطة ساحل حضرموت برفض واستياء في أوساط شعبية ومحلية وإعلامية على السواء بحضرموت الساحل. ووصف بالقرار "الانتقامي" من قبل أحمد الميسري وزير الداخلية في حكومة هادي.

وذكَّر الرافضون للقرار بالنجاح الكبير والملموس الذي تحقق أمنيا في مدن ساحل حضرموت، واعتبروا القرار يهدف إلى تعزيز سيطرة جناح متسلط يستغل موقعه في الشرعية لتعميق الانقسامات في الشارعين الحضرمي والجنوبي ويستهدف بصورة خاصة حضرموت الساحل ومناطق الساحل بصفة عامة لتشديد قبضته ونفوذه في ظل تنفذ الإخوان وعلي محسن الأحمر على حضرموت الوادي وسيئون.

وفقا لمراقبين وأوساط مطلعة في حضرموت فإن التعيينات التي صدرت بقرار جمهوري يوم السبت 16 مايو 2020 بعدد 4 وكلاء لمحافظة حضرموت غير بعيدة عن أجواء الحراك العام للأحداث في الجنوب بصفة عامة من المهرة وسقطرى إلى عدن وشبوة وأبين.

وبحسب المقاربة تصب التعيينات في هدف تعزيز قبضة تيار الإخوان في الشرعية وجناح هادي والميسري على حساب القوى الجنوبية والحضرمية من خارج هذه الدائرة.

وقضى القرار الرئاسي بتعيين كل من: الدكتور أحمد سالم أحمد باصريح وكيلا لمحافظة حضرموت للشؤون المالية والإدارية. المهندس أمين سعيد عمر بارزيق وكيلا لمحافظة حضرموت للشؤون الفنية. صالح أحمد محسن الاحمدي وكيلا لمحافظة حضرموت لشؤون الأمن والدفاع. الدكتورة خليل فؤاد بامطرف وكيلا لمحافظة حضرموت لشؤون المرأة.