نيويورك تايمز: وفيات "كورونا" تتزايد شمال اليمن والحوثي سهَّل تفشي الفيروس

@ نيوزيمن، ترجمة خاصة: تقارير

2020-06-01 23:04:25

قالت صحيفة نيويورك تايمز، إن عدد الأشخاص الذين يمرضون ويموتون في شمال اليمن (مناطق سيطرة مليشيا الحوثي)، يزداد بعد أن واجهوا صعوبة في التنفس، لكن مليشيات الحوثي المدعومة من إيران اعترفت فقط ببعض الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا.

وأشارت الصحيفة إلى أن إنكار تفشي المرض في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وتجفيف المساعدات في كل مكان، أعاقا أي أمل في الحد من انتشار الفيروس، مما جعل العاملين في مجال الرعاية الصحية والمستشفيات غير مجهزين لمواجهته، في حين أن المستشفيات الحكومية مشوشة ولديها شكوك تجاه الجهود المبذولة لمكافحته.

ولفتت أن الوباء أثار شائعات بأن المرضى يتعرضون للقتل الرحيم في المستشفيات، مما أدى إلى تخلي الكثير من اليمنيين عن العلاج. ومع ذلك، عندما لا يستطيعون تجنب المستشفى، يتم إبعادهم بانتظام بسبب نقص الأسرة ومعدات الحماية واللوازم الطبية.

ونقلت عن طبيب يقدم المشورة لوزارة الصحة في حكومة الحوثيين، قوله إنه حتى الأسبوع الماضي، أكدت الفحوصات وجود أكثر من 500 حالة إصابة بفيروس كورونا في العاصمة صنعاء، من بينهم نائب وزير الصحة، والرئيس السابق لجامعة صنعاء من بين ما يقرب من 80 من المتوفين.

بيد أن مليشيا الحوثي اعترفت بأربع حالات فقط في أراضيها، تاركة مسؤولي الصحة العامة، والعاملين في مجال الرعاية الصحية، ومجموعات المساعدة تدق ناقوس الخطر بشأن تفشي المرض الذي تقلل من شدته السلطات.

وقال الطبيب، الذي طلب عدم ذكر اسمه لأن السلطات هددت زملاءه الذين حاولوا الذهاب إلى هناك، بأن بعض موظفي وزارة الصحة يناشدون كبار المسؤولين لإعلان الأرقام الحقيقية حتى يدرك العاملون الطبيون في حالات الطوارئ والمقيمون خطورة التهديد.

وزعمت وزارة الصحة التابعة للحوثيين في صنعاء، يوم الخميس، في بيان، أن "قرارات الدول الأخرى بالإعلان عن عدد حالات الإصابة بالفيروس "خلقت حالة من الخوف والقلق كانت أكثر فتكا من المرض نفسه". ولم تقدم الوزارة أي أرقام خاصة بها.

من جانبه قال أحد أطباء غرفة الطوارئ في مستشفى بمحافظة ذمار، جنوب صنعاء، إنه وزملاؤه حصلوا على أقنعة وعباءات رخيصة وواهنة على الرغم من علاج ما متوسطه ستة مرضى يشتبه أنهم مصابون بالفيروس يوميا.

وأضاف الطبيب، الذي طلب عدم ذكر اسمه خوفا من انتقام الحوثيين: "لا يسعنا إلا التعامل مع حالات كورونا المحتملة على أساس يومي (..) إن الأمر يشبه وكأنك بين فكي وحش، ففي الوقت الذي تدرك فيه أنك تتعامل مع حالة مشتبه بها، يكون الأوان قد فات (..) أنت لا تفهم حقا لماذا يتعاملون مع هذه المشكلة بهذه السرية".

وتقول بعض التقارير إن الأشخاص الذين يذهبون إلى المستشفى يتلقون حقنا مميتة لإخراجهم من بؤسهم. حيث قال سكان إن أفرادا مسلحين أطلقوا النار في الهواء في منطقة خاضعة للحوثيين لإبعاد الناس عنهم بينما تقوم الفرق الطبية بنقل الأشخاص المشتبه في إصابتهم للحجر الصحي.

وقال مواطن من سكان صنعاء، وعمره 36 سنة -طلب عدم الكشف عن اسمه لتجنب ملاحقة الحوثيين- انهم دفنوا ثلاثة من أقاربه ماتوا بأعراض تشبه فيروس كورونا. وألقى باللوم جزئيا على المسؤولين قائلا: "لو كان المسؤولون شفافين بشأن حجم التفشي، لكان الناس قد أخذوا الفيروس على محمل الجد".

وقد بدأ هو أيضا في ملاحظة الأعراض، لكنه قال إنه "رفض الذهاب إلى المستشفى أو مركز الحجر الصحي (..) لم تعد هناك ثقة في الحوثيين".