قبائل حضرموت تقطع الصمت والصبر وتمهل هادي والأحمر 20 يوماً (بيان)

@ سيئون، نيوزيمن، خاص: تقارير

2020-06-06 20:56:10

خرجت قبائل حضرموت الوادي والصحراء عن صبرها وصمتها، وأمهلت الحكومة اليمنية 20 يوماً لإحلال قوات النخبة الحضرمية في وادي حضرموت، وتسريح القوات الموجودة من المنطقة العسكرية الأولى لعبثها بأمن واستقرار المنطقة.

وتوعدت القبائل الحضرمية، في حال عدم تنفيذ طلبات القبائل من قبل رئاسة الجمهورية ومحافظ حضرموت، أنها ستبسط ذراعها وأسلحتها للحفاظ على أراضيها وحماية أبنائها بعد الاغتيالات المتكررة التي تطال مدنيين ومسؤولين وعسكريين.

جاء ذلك أثناء اجتماع عقد ظهر السبت 6 يونيو 2020م، بالقرب من شركة بترومسيلة النفطية، بهضبة حضرموت، برئاسة وكيل أول محافظة حضرموت "عمرو بن حبريش العليي"، وبحضور مختلف القبائل المحلية.

جاء الاجتماع القبلي على خلفية جريمة اغتيال مدير أمن مديرية شبام وثلاثة من مرافقيه في عملية غادرة، واستمرار مسلسل نزيف الدم في الوادي والصحراء دون وضع أي خطوات عاجلة وردع المجرمين من قبل قيادة المنطقة العسكرية الأولى الموالية للجنرال علي مسحن الأحمر الراعي الأول للإخوان في اليمن.

وتطرق الاجتماع الى حادثة اغتيال مدير أمن شبام ومرافقيه والاستدلالات التي جُمعت في سبيل إلقاء القبض على الجناة، وتجاهل السلطات العسكرية القيام بواجبها في التحقيقات، إضافة لتشكيل لجنة عاجلة بقرار رئاسي للتحقيق في قضية مقتل مدير أمن شبام وجميع الاغتيالات السابقة وكشف التحقيقات للرأي العام ومباشرة تنفيذ مطالب حضرموت.

إلى ذلك أصدر بيان عن اللقاء تحصل "نيوزيمن" على نسخة منه، جاء فيه:

1 - يتولى أبناء حضرموت كامل أمن محافظاتهم.

2 - إعطاء مهلة زمنية 20 يومًا للدولة لتنفيذ ذلك، ما لم فإن قبائل وأبناء حضرموت يبسطون يدهم على أرضهم وثرواتهم.

3 - تشكيل لجنة برئاسة الشيخ عبدالله سالم بن علي جابر وفي عضويتها ممثلون عن كافة قبائل ومكونات وشرائح المجتمع الحضرمي للإشراف على تطبيق ذلك، واي إجراءات تصعيدية أخرى.

4- تشكيل لجنة عاجلة بقرار من رئيس الجمهورية للتحقيق في قضية مقتل مدير أمن مديرية شبام ومرافقيه وجميع الاغتيالات السابقة، وكشف التحقيقات للرأي العام، ومباشرة تنفيذ مطالب حضرموت.

5 - الوقوف إلى جانب محافظ محافظة حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني لما تعرض له من محاولة اغتيال، ويعتبر ذلك استهدافاً لحضرموت ورموزها.