مهندس: عدم انتظام تدفق الوقود ساهم في استمرار انقطاع التيار عن المخا

@ المخا، نيوزيمن، خاص: عين على المخا

2020-07-10 20:15:36

تستمر أزمة انقطاع التيار الكهربائي عن مدينة المخا، منذ أشهر عدة، في وقت ترتفع فيه درجة الحرارة إلى 37 درجة مئوية.

وأرجع أحد مهندسي المحطة البخارية، إحدى أقدم محطات توليد الكهرباء بالبخار، أسباب عدم عودة التيار، إلى مشاكل في إمدادات الوقود.

وقال لنيوزيمن، إن الكهرباء التي عادت للحظة وجيزة قبل ما يقارب ستة أشهر، ما تزال منقطعة عن المخا، رغم تمكن قسم الهندسة من إجراء إصلاحات في بنية المحطة المتقادمة.

وأضاف، إن المحطة التي أعادت التيار لفترة وجيزة، كانت قادرة على الاستمرار لولا توقف امتدادات شحنات المازوت.

ويشكو عاملو المحطة، من وجود تضارب بين وزارة المالية التي تشترط توريد الإيرادات المالية، مقابل تغطية نفقات وقود التشغيل، ومشاكل تعترض تحصيلها.

ويؤكدون، أن ذلك السبب هو من يعيق عودة التيار، نظرا لعدم تدفق الوقود بشكل ثابت ومستمر.

وتستهلك المحطة، قاطرة ديزل يوميا، بما يقارب 70 إلى 80 ألف لتر، فيما يصل الاستهلاك الشهري إلى 40 قاطرة، أي ما يقارب من مليونين و800 ألف لتر بتكلفة تصال إلى 10 ملايين ريال سعودي.