الموجز

إيقاف تصدير الماشية لعمان والسعودية يخفض ثمنها في أسواق حضرموت

@ سيئون، نيوزيمن، خاص: متفرقات

2020-07-30 11:14:34

خلافاً عن بقية أسواق اليمن، شهدت أسواق حضرموت انخفاضاً نسبياً في أسعار المواشي، إثر إيقاف تصديرها إلى الدول المجاورة خصوصاً سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية.

وتعد حضرموت محطة توقف لتجار الماشية العاملين في تصدير الأغنام من حضرموت الى خارج الوطن، لكن مع توقف التصدير دفعهم للبيع في السوق المحلية والتي شهدت ايضا توافدا كبيرا للأغنام الصومالية المستوردة للبلاد، الأمر الذي،تسبب بهبوط ثمنها بشكل لافت.

يكتظ سوق سيئون بالمواطنين الذين أقبلوا لشراء أضاحي عيد الأضحى المبارك، إذ وصل سعر الكباش المتوسط الحجم إلى نحو 70 ألف ريال يمني، فيما الكبير منها يصل الى نحو 125 ألف ريال، وهو ما شكل فارقاً كبيراً على الارتفاع في الأعوام السابقة التي وصلت لنحو 150 ألف ريال خلال أيام العيد.

ولاقى انخفاض الأسعار في الأغنام العام الجاري ارتياحاً كبيراً لدى مختلف المشترين بحسب ما يقوله مربي الأغنام، مراد بن محيسون، خلال حديثه لـ "نيوزيمن"، وأشار إلى أن اغلاق السوق العمانية لتجارة الاغنام الخارجية بسبب فيروس كورونا جعل من اسعارها تتهاوى في الأسواق المحلية.

وأردف محيسون، أنه يقوم منذ عدة سنوات بتربية الأغنام وبيعها في دولتي عمان والسعودية لما تحظى به الأغنام البلدية من قبول لدى تلك المجتمعات.

بينما أضاف راعي الأغنام "عمر المري" المنحدر من محافظة الحديدة، إن الاغنام المستوردة من تهامة بمحافظة الحديدة ومحافظات البلاد يشكل أسعارها أقل بكثير من الأغنام المحلية، موضحاً أن السوق لا يتأثر مع المتغيرات الاقتصادية من ارتفاع أسعار صرف العملات.

غير أن المزارع ومربي الأغنام "فائز بارماده" أرجع تفاوت أسعار الاغنام بارتفاع أسعار المحروقات المشغلة لمكائن الديزل للمزارع وارتفاع أسعار البرسيم والأعلاف إضافة لزيادة أسعار فواتير الكهرباء، موضحاً أنه لو كانت الأسعار بمتناول الجميع في المحروقات لكان سعرها أرخص من ما هي عليه الآن..

إلى ذلك، تباينت ردود المواطنين في سياق لقاءات ميدانية متعددة مع "نيوزيمن" لمختلف المشترين في السوق، حيث أشاروا الى أن الاغنام لا تزال اسعارها مرتفعة فوق طاقة المواطن البسيط في ظل الأوضاع الاقتصادية المتدهورة.

وأضافوا إن الارتفاع الموجود في السوق ارتفاع جنوني فتجد الاسواق مكتظة بالأغنام وتجد سعرها لا يقدر عليها المواطن، بمعنى تجد اغناما ولا تجد مشترين خصوصاً في ظل انتشار فيروس كورونا الذي شكل انتشاره في المجتمعات صعوبة الحصول على الأموال وايقاف اعمال بعض المواطنين ذوي الدخل المحدود وارباب المهن الخاصة.

يشار إلى أن طلب الماشية يزداد قبل عيد الاضحى بأسبوع سنوياً، إلا أن حجم الطلب الحالي مغاير تماماً، إذ لا يزال متواضعاً للغاية على الرغم من تفاوت أسعارها.