"حقول الموت".. هدايا حوثية لسكان الساحل الغربي

@ الحديدة، نيوزيمن، خاص: تقارير

2020-08-24 00:46:30

حولت «حقول الموت» الحوثية حياة السكان المدنيين إلى جحيم في مناطق الساحل الغربي، إذ باتت الألغام تتربص بالمدنيين بكل خطوة يخطونها عند خروجهم من منازلهم لغرض ما، ولم يعد أحد يثق من عودته سالماً إلى ذويه جراء تلك الألغام الحوثية التي تقض مضاجع كل اليمنيين، وستبقى تؤرق الجميع لسنوات مقبلة طويلة؛ إذ سقط آلاف المدنيين فمنهم من استشهد من مختلف الفئات العمرية لا سيما الأطفال، وآخرون جرحوا وتمثلت إصاباتهم بفقدان الأطراف تارة وإعاقات دائمة تارة أخرى.

فلم يكن يعلم الصياد أحمد سعيد عكيش، حين ترك أطفاله وزوجته، أن نهايته ستكون في حادثة انفجار لغم من مخلفات عدو الإنسانية والحياة مليشيات الحوثي الإرهابية.

>> أحمد عكيش.. صياد تهامي أراد تأمين العيش لأسرته فخطف لغم حوثي حياته

وبدافع الشعور بالمسؤولية كَثّفت الفِرَق الهندسية للقوات المشتركة في شهر أغسطس الحالي جهودها الحثيثة، بنزع وتفكيك مئات الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها مليشيا الحوثي الإرهابية، حيث أبطلت مفعول عشرات الآلاف من الألغام والعبوات الناسفة في السنوات الماضية بمناطق وقُرى متفرقة بالساحل الغربي معظمها آهلة بالسكان.

وذكر المركز الإعلامي للعمالقة، أنه في صبيحة يوم الجمعة21 أغسطس تمكنت الفِرَق الهندسية من نزع وتفكيك عبوة ناسفة زرعتها عناصر حوثية في مزارع الجبلية التابعة لمديرية التُّحيتا جنوب الحديدة. وفي ظهيرة اليوم نفسه قامت الفِرَق الهندسية مديرية الدُّريهمي غرب الحديدة بعمليات مسح ميداني لتعثر على حقل ألغام مضادة للدروع بلغ عددها 65 لغمًا زرعتها المليشيا في مزرعة أحد المواطنين، وتمكن الفريق الهندسي من نزع وتفكيك وإبطال مفعول تلك الألغام المضادة للدروع.

وفي منتصف أغسطس كانت الفِرَق الهندسية تعمل بوتيرة عالية؛ إذ قامت بالنزول إلى شرق مدينة الحديدة، ومسح منطقة واسعة زرعتها مليشيا الحوثي بالألغام تقع بين مطاحن البحر الأحمر ومعسكر الدفاع الجوي، وتمكن الفريق باقتدار من تفكيك عشرات الألغام والعبوات الناسفة.

وجرفت السيول عددًا مهولًا من العبوات الناسفة والألغام مختلفة الأصناف بينها ألغام فردية محرمة دوليًا، زرعتها مليشيا الحوثي في مدينة حَيْس جنوب الحديدة، وجرفت السيول تلك الألغام والعبوات حتى استتقرت بالطرقات في قرية بيت مغاري غرب مدينة حَيْس، مما شل حركة المواطنين، وعلى وجه السرعة توجه الفريق الهندسي التابع للواء الحادي عشر عمالقة إلى مدينة حَيْس وتحديدًا قرية بيت المغاري؛ وقام بتفكيك الألغام والعبوات بنجاح، وقام الفريق الهندسي بالنزول إلى منطقة موزع بمديرية الهاملي وفكك الغاماً وعبوات ناسفة جرفتها السيول وتمكن من إبطال مفعولها، دون حدوث أي أضرار في كلتا الحالتين.

تُقدّم الفِرَق الهندسية للقوات المشتركة دروسًا في الإيثار والتضحية والشجاعة والإنسانية؛ إذ تُعرض حياتها للخطر وتضعها كل يوم على المحك؛ من أجل حماية المواطنين في الساحل الغربي من خطر الألغام والعبوات الناسفة التي حصدت كثيرًا من أرواح المدنيين.

استدعى المواطن "هكي زيني" في 19 أغسطس فرق الهندسة للواء 11 عمالقة لمساعدته على إدخال عفشه وأسرته، وقامت الفرق الهندسية بالنزول لمسح الطريق المؤدي إلى المنزل والمزرعة المحيطة بمنزل المواطن، ونزع عدد من ألغام مخلفات مليشيات الحوثي التي زرعتها بالقرب من منازل المواطنين والطرقات قبل دحرها.

>> ألغام الحوثي.. إرهاب إيراني يهدد حياة المئات في الساحل الغربي

وعرقلت ألغام ميليشيا الحوثي المنتشرة في الحديدة، وبشكل خاص في سهل تهامة، وصول المزارعين إلى الأراضي الزراعية، وتحولت آلاف الهكتارات من الأرضي الزراعية إلى صحراء.

>> ألغام مليشيا الحوثي عطلت الزراعة في تهامة

وتستمر أدوات الموت الحوثية بحصد أرواح المدنيين ومضاعفة معاناتهم لتصبح أكثر مأساوية، فمن لم يمت بنيران وقذائف المليشيات التي تطلقها من مناطق سيطرتها، أخذت حياته الألغام والعبوات الحوثية المزروعة في الطرقات والمزارع وبالقرب من منازل السكان.