مسمار آخر يدق في نعش التعليم.. بعد خصخصة المدارس الحوثي يقصقص الكتب

@ صنعاء، نيوزيمن، خاص: تقارير

2020-09-29 12:55:18

بعد 6 سنوات من انعدام شبه كامل للكتاب المدرسي، في مناطق سيطرة الحوثي، قررت المليشيات إصدار كتاب واحد يضم كل الكتب في كل شهر، في سعي منها للعبث بالمناهج الدراسية مستهدفة جيل الشباب والأطفال وتغذية عقول الناشئة بأفكار عنصرية متخلفة.

وأقر ذلك القيادي الحوثي حسين العزي، في تغريدة له قائلا: "لا للحقائب الثقيلة".. وأضاف، هي صنعاء عاصمة القادة والأفكار الخلاّقة ومنها دمج المواد الثمان أو التسع في كتاب يميز كلا منها لون خاص ولكل شهر من شهور العام الدراسي كتاب واحد بدلاً من أن يحمل الطالب 8 أو 9 كتب طوال العام. 

من جهتهم اعتبر تربويو وزارة التربية والتعليم، أن هذا القرار قرار كارثي ويهدم العملية التعليمية.

وقالت الاستاذة نجلاء علي لـ "نيوزيمن"، كارثة على العلم والمعلم، هو الهدف الأساسي لارجاعنا للوراء مئة عام.

وتضيف، لم يُقطع راتب المعلم إلا لتطبيق أهداف خبيثة ونوايا سيئة لتحطيم الهرم العلمي وتقليصه واختصاره للأهداف التي يسعون لتحقيقها وهي معروفة ومنها تدريس الحسينيات والمذهب الشيعي والخمينيات.

الأستاذة هدى نعمان قالت، سوف يتم تقليص الدراسة والكتب والمدارس إلى أن يمنعوا الدراسة ويحرموها على كل يمني. وأضافت، "ما قدروا يوفروا كتابا طول السنة ما ذلخين با يطبعوا كل شهر كتاب".

وأكدت، لا يمكن تكون النوايا حسنة، هذا هو الظاهر فقط لكن الخفايا لها أهداف أخرى وليس هناك اي اهتمام بمصلحة الطالب، مضيفة: "اذا كان المعلم حطوه في أسفل سافلين وتركوه بلا قيمة في المجتمع هل من المعقول أنهم خائفون على مصلحة الطالب".

القضاء على التعليم

وتقول "س . ن"، مسمار آخر يدق في نعش التعليم بعد خصخصت المدارس الحكومية، إصدار قرار جديد قصقصة الكتب يعني إلغاء أغلب الدروس واختصار للمنهج.

وتضيف، هذا القرار لا يفيد الطالب الا من تخفيف حمل للكتب فقط، اما التعليم فهو هدم لا بناء.

انيسة محمد، ربة بيت، تقول "الطالب عاده بيدرس في اليوم حصتين ثلاث، أما الآن بعد هذا القرار ما عاد عيدرس الا حصة كل يوم حصة تكفي في الشهر وتموا الكتاب".

من جانبه رأى الأستاذ ماجد القرشي، دمج الكتب في كتاب فهذا استغباء واضح للمعلمين.

وأضاف، كتاب واحد ومدرس واحد لجميع المواد تمهيدا للتخلص من الكادر التربوي لا يوجد أي هدف آخر من هذا القرار.

الاستاذة غادة تقول، إنه تكملة لقرار خصخصة المدارس الحكومية، فهم اعلنوا في قرار خصخصة المدارس بانهم سيمنحون المدرس راتبا ستين ألفا مقابل تدريسه فترة الصباح بالمدارس الحكومية مجاناً، وفي المدارس المخصخصة بمقابل وقدره ستون ألف وإذا كان المنهج سيكون في كتاب واحد فالقصد منه تقليص المواد العلمية والتركيز على المواد الدينية والطائفية للجماعة.

وتضيف، فبالتالي مدرس مدرسين فقط يكفي لتدريس الكتاب، لذا لن يحتاجوا إلى مدرسين في المدارس الحكومية والمدارس المخصخصة.