عودة مدفع شبام الرمضاني بعد مايزيد عن 43 عاماّ

عودة مدفع شبام الرمضاني بعد مايزيد عن 43 عاماّ

السياسية - الخميس 11 يوليو 2013 الساعة 12:05 ص
نيوزيمن

آ علوي بن سميط،نيوزيمن: دوي مغرب اليوم الثلاثاء تزامناً مع اذان أول أيام شهر رمضان المبارك 1434هـ صوت مدفع رمضان الذي أطلق داناته ببطحاء شبام ليسمع في المدينة التأريخية وماجاورها . ومع انطلاق صوت المدفع تستعاد الذكريات الجميلة بعد غياب سماع صوت المدفع منذ مايزيد عن ( 43عاماً ) هي فترة توقفه آخر مره مغرب اليوم تجديد وأستدعاء للعادة القديمة . المعلومات تؤكد أن أستخدام المدفع في رمضان والأعلان عن دخول الأعياد جرى أبان حكم السلطنة القعيطية في القرن الثالث عشر الهجري وتعد مدينة شبام حضرموت أولى مدن حضرموت تقع تحت سيطرة القعيطي والتي أنطلق منها لبناء السلطة القعيطية في ربوع حضرموت الشحر والمكلا وشبام من بين أهمز ثلاثة ألوية لواء شبام الذي تتبعه ولايات ومقاطعات تمتد الى العبر ودهر غرباً وعينات شرقاً وصحراء الربع الخالي شمالاً ثم أصبحت الدولة بعدئذٍ 5 ألويه . يعتقد أن المدفع الذي أطلقت منه اليوم (دانة الأفطار ) صناعه إنجليزية أستقدم من الهند وأشتخدم أثناء شن الغارات للأستيلاء على شبام في القرن الثالث عشر الهجري التاسع عشر الميلادي ضمت مجموعة مدافع . ثم أول ضرب للمدفع أبان السلطة القعيطية وفي بطحاء شبام ثم أستمر أطلاقه وأنتقاله الى البقعه الواقعة بين جروب آل باجعفر وآل مزينان. لماذا يتم توجيه المدفع الى الغرب وليس الشرق أو فوق الجبل في شبام خصوصاً. لأن شبام عاصمة الألوية وتجاور الى الشرق السلطنة الكثيرية لذلك وحتى لايوجه كأستفزاز بأتجاه حدودها ناهيك عن تنبيه سكانها وجميعهم من شبام وحتى العقاد وماجاورها وقوعها غرباً وأعاد الأهالي هذه المره وبالتعاون والتمويل من جمعية حماية العمارة الطينية بشبام إطلاق المدفع في الألفية الجديدة.