لقاء تشاوري يوصي الحكومة بالتخلي عن الأعمال التنفيذية والتفرغ لرسم السياسات

لقاء تشاوري يوصي الحكومة بالتخلي عن الأعمال التنفيذية والتفرغ لرسم السياسات

السياسية - الثلاثاء 22 أبريل 2014 الساعة 03:20 م

طالب اللقاء التشاوري الاول لمسئولي ومدراء المشاريع الممولة خارجيا واتحاد المكاتب الاستشارية الهندسية اليمنية، بتخلي الحكومة عن، الأعمال التنفيذية بصورة كلية، واقتصار دورها على لرسم السياسات ووضع الخطط والتشريع والإدارة والرقابة الفنية. واقترح اللقاء التشاوري في ختام أعماله، مؤخرا بأن توكل مهمة إعداد الدراسات والتصاميم والأشراف لجميع المشاريع والتحليل لعطاءات المقاولين للمكاتب الاستشارية الهندسية المحلية، داعيا الحكومة إلى وضع اعتمادات مناسبة للخدمات الاستشارية في موازنتها السنوية وتبسيط الإجراءات للحصول عليها. آ وفيما أشار اللقاء، الذي بدأ أعماله في الـ17 من شهر إبريل الجاري، إلى أن، معظم المكاتب الهندسية المحلية ضعيفة وتفتقر لأبسط الامكانيات البشرية والاجهزة والادوات والمعدات والبرامج التخصصية والمقرات المناسبة، طالب الحكومة، بأن تتعاون مع اتحاد المكاتب الاستشارية الهندسية اليمنية، بتطبيق القوانين النافذة لتأسيس مكاتب وشركات استشارية هندسية بأحجام كبيرة تمتلك امكانيات كبيرة. واقترح، اللقاء، بأن تساهم الدولة في إعادة التأهيل والتدريب للمهندسين اليمنيين وتطوير قدراتهم وتحسين أدائهم لمواكبة مستجدات العصر في المجالات التي تحتاج إليها مشاريع التنمية المختلفة وبالتنسيق مع اتحاد المكاتب الاستشارية الهندسية ونقابة المهندسين. آ وطالب اللقاء التشاوري الاول بين اتحاد المكاتب الاستشارية الهندسية ومسئولي ومدراء المشاريع الممولة خارجيا، بأن تقوم وزارة الإشغال العامة والطرق بإعادة النظر في لائحة التصنيف للمكاتب الهندسية والشركات الاستشارية الهندسية وتستفيد من الأفكار والمقترحات التي قدمها اتحاد المكاتب الاستشارية بهذا الخصوص لتتلاءم مع مواد قانون المناقصات رقم 23 لسنة 2007م ولائحته، لما من شأنه السماح لأي مكاتب هندسية وشركات استشارية غير حاصلة على شهادة التأهيل والتصنيف وفقاً للقانون بمزاولة مهنة الاستشارات الهندسية.