3 الف مدير مدرسة بدون مؤهل ومثلهم بمؤهل اعدادي.. وزير التربية : اللجان  الامنية  اقتحمت مراكز امتحانية وسهلت عملية الغش

3 الف مدير مدرسة بدون مؤهل ومثلهم بمؤهل اعدادي.. وزير التربية : اللجان الامنية اقتحمت مراكز امتحانية وسهلت عملية الغش

السياسية - الخميس 11 يوليو 2013 الساعة 09:00 م
نيوزيمن

آ خاص-نيوزيمن: اتهم وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالرزاق الاشول اللجان الامنية بالمساهمة بشكل كبير في 1974 عملية اختلال شهدتها امتحانات الشهادتين الاساسية والثانوية للعام الدراسي 2012م/ 2013مآ آ  . آ معتبرا اللجان الامنية بأنها كانت ادوات غير ايجابية في العملية التعليمية ولم تقوم بدورها المطلوب بل اقتحمت مراكز امتحانيه وسهلت عملية الغيش وتجمهر المواطنين وغيرها يليهاآ  قيام عدد من المراكز الامتحانية بتسهيل عملية الغش للطلاب سيتم محاسبتهم ووضعهم في قائمة سوداء . وقال الوزير الاشول في مؤتمر صحفي عقدته اللجنة العليا للامتحانات للحديث حول نتائج سير عملية الامتحانات والتي وزعت كما تقول 12 نموذج امتحان لكل مادة ، انه يتم حاليا عملية تصحيح دفاتر الامتحانات في المراكز المعنية بهذه العملية عبر الحاسوب بحيث يتم اعلان النتائج للشهادتين الاساسية والثانوية عقب شهر رمضان المبارك. آ وأفاد وزير التربية والتعليم بان الاختلالات التي شهدتها امتحانات الشهادتين لهذا العام ( الاساسية 412آ  و الثانوية 1980 ) حالةآ  اختلال تمثلت في اطلاق نار واعتداء وغش فردي وجماعي واقتحام مراكز وتجمعات داخل وخارج مراكز، وتقطع لأعضاء اللجان ودخول افراد الامن ومسلحين الى القاعات ورمي قنابل سوطية جوار المراكز وفوضى وشغب وانتحال شخصية وتمزيق وهروب بدفاتر وغيرها ، لكن استدرك بقوله ان الوزارة حاصرت الغش بنسبة 80 بالمائة عما كان حاصل في العام ألامتحاني الماضي . ورغم اعتراف الوزير صراحة بان هناك اختلالات كبيرة وتحديات تواجه العملية الامتحانية وسيعملون على معالجة السلبيات الا ان هناك كما يؤكد تحديات صعبة تواجه الوزارة تمثلت في وجود ثلاثة الاف مدير مدرسة بدون مؤهل يقرأ ويكتب و ثلاثة الاف مدير مدرسة بمؤهل اعدادي و اربعة الاف مدير مدرسة بمؤهل ثانوية ، فضلا ان هناك في غالبية المديريات مدرسين تحولوا الى موجهين . كما ان هناك بحسب كلام الوزير الاشول خمسة الاف مدرسة لا يوجد بها غرفة للمدرسين و اربعة الاف مدرسة بدون ادارة مدرسية و 13 الف مدرسة بدون معامل و 16 الف مدرسة بدون حاسوبآ  و سبعة الاف مدرسة بدون حوش و ثمانية الاف مدرسة بدون حمامات . وأعلن الوزير بان الوزارة ستقوم خلال الفترة القليلة القادمة بحملة اطلقت عليها طوارئ لتعريف المجتمع والمانحين بالتحديات التي تواجهها العملية التعليمية في اليمن ودور المنظمات المدنية في مساعدة الوزارة في الشأن التعليمي . آ فيما تطرق نائب وزير التربية والتعليم الدكتورعبدالله الحامدي الى اهمية الوقوف امام السلبيات التي رافقت العملية الامتحانية لهذا العام الدراسي واتخاذ معالجات مناسبة بشأنها، مناشدا القضاء بشدة لمساعدة الوزارة في محاكمة من يقومون بهذه الاختلالات كونها تعد جرائم بحق المجتمع والوطن .