الموجز

ولادة أول توأم سيامي في حضرموت ومطالبات بفصلهما (صور)

@ سيئون، نيوزيمن، خاص: متفرقات

2020-10-20 16:29:00

ولد طفلان سياميان بهيئة مستشفى سيئون العام بمحافظة حضرموت شرقي اليمن، من أم تبلغ من العمر (21 عاماً) بالتصاقهما بالرأس، في حالة تعد الأولى في المحافظة.

وينام الطفلان جنباً إلى جنب دون رؤية بعضهما البعض لالتصاقهما بالرأس في حاضنة صغيرة وغرفة خدج تتنظر الفرج بمستشفى سيئون العام بمدينة سيئون مركز وادي حضرموت.

وبينت الفحوصات الطبية التي أجريت لهما بتمتعهما بصحة وسلامة داخل غرفة الخدج وسط المستشفى، أما الأمل فهو باقٍ في عملية فصلهما التي تتحدث السلطات الصحية أنها ستجرى في المملكة العربية السعودية، فإمكانيات المستشفيات اليمنية لا تسمح بالتعامل مع مثل هذه الجراحات الطبية المعقدة. 

وأشار رئيس وحدة الخدج بهيئة مستشفى سيئون العام الدكتور سمير باجبير لـ"نيوزيمن"، إلى أن حالة الأطفال نادرة ولأول مرة تحدث في المحافظة لأم تبلغ من العمر 21 عاماً وحاملاً في الشهر الثامن، وقال إنه تمت متابعة الأم مع فريق طبي وطاقم الولادة واتخذوا إجراءات الولادة بعملية قيصرية.

ولفت أن "حالة الأطفال المتواجدين حالياً بوحدة الخدج مستقرة جداً وبدون أكسجين اصطناعي والعلامات الحيوية مستقرة والتغذية عن طريق الفم والرضاعة الطبيعية مستمرة".

بدوره، أوضح رئيس هيئة مستشفى سيئون العام الدكتور أنيس عيديد، في سياق حديثه مع "نيوزيمن"، أن الطاقم الطبي والممرضات في قسم الخدج والولادة يبذلون جهوداً كبيرة لأجل تقديم العناية الصحية للأطفال، مبيناً أنه يجري التواصل مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لإجراء عملية فصل الطفلين بمشافي المملكة العربية السعودية.

وأمام هذه الحالة الفريدة قدر الله أن تعيش الأم بصحة وسلامة هديتها انفصال التوأم ليرى بعضهما البعض مع أملٍ حاضر وباق وآت، بحسب ما قال دكتور النساء والولادة والمشرف على عملية الأم الدكتور سالم أحمد بن دويس، في حديث مع "نيوزيمن"، مشيراً أن المريضة كانت تعاني في الشهر الثامن ـ أي قبل الوضع ـ من فقر دم شديد وتم إدخالها في عملية قيصرية وكانت موفقة وسهلة جداً.

وأضاف "تم إخراج الطفلين بحالة جيدة وهما ملتصقين بالرأس، وخرجت الأم من المستشفى بعد عملية الوضع بسلامة.

وكانت إحصائية صادرة عن هيئة مستشفى سيئون، تحصل عليها "نيوزيمن"، ذكرت بأن قسم الطوارئ التوليدية يستقبل شهرياً أكثر من (500) حالة ولادة طبيعية ويتم إجراء (80) عملية قيصرية بعمليات ناجحة تتكلل غالبيتها بإنقاذ الأجنة، بينما وحدة الخدج بالهيئة استقبلت في الأشهر الستة الأولى من افتتاحها بالعام 2019م نحو (70) حالة، ومنذ بداية 2020م إلى الشهر الجاري تم استقبال (130) حالة خدج بـ(6) حاضنات..

هذا وتأمل عائلة الأطفال أن تلقى بسرعة آذاناً صاغية في إنقاذ توأمهما السيامي بفصلهما في مستشفيات المملكة العربية السعودية التي عرفت على مدى السنوات الماضية بنجاح المئات من العمليات الجراحية المشابهة، لعل الله أن ينعم عليهما بأيام سعيدة بعيدة عن الأمراض والأعراض..