ذكَّر بتعيين محسن وابن دغر لإفشال المبادرة الأمريكية في 2016.. مسعود: هادي يتحصًّن بالتعطيل

@ عدن، نيوزيمن: السياسية

2021-01-20 20:55:32

اعتبر “م. مسعود أحمد زين” الناشط والسياسي الجنوبي، أن تعيين عبدربه منصور هادي للدكتور أحمد بن دغر، نسخة مكررة من تعيينه له وللواء علي محسن الأحمر، بدلاً عن “خالد بحاح” الذي كان يشغل المنصبين في أبريل 2016م،

مؤكداً أنه “منذ ذلك التاريخ الذي تم فيه تعيين محسن وابن دغر في قمة السلطة خسرت الشرعية أكثر مما استفادت عسكرياً وسياسياً في مهمة تحرير صنعاء وتقهقرت مواقع الشرعية في الميدان وعلى صعيد المكاسب السياسية”.

لكن -وفقاً لمسعود- و“مع عودة الإدارة الديمقراطية للحكم، الرئيس هادي يعيد كرت التعطيل (ابن دغر) للواجهة”.

وذكَّر مسعود بتصريحات وزير الخارجية الأمريكي السابق “جون كيري” في 2016 التي اعتبر فيها الوزير الأمريكي أن قرارات هادي بتعيين علي محسن وابن دغر استهدفت منع التوصل إلى توافقات تنهي رئاسة عبدربه منصور، كمدخل لإنهاء الحرب في اليمن وتعيين حكومة توافقية.

وكان الوزير الأمريكي قال، إن “الرئيس هادي عقد جهوده لتأمين وقف إطلاق نار شامل والتوصل إلى تفاهمات حول شكل الحكومة المقبلة بقراراته الأخيرة” بتعيين الفريق علي محسن الأحمر نائباً له، والدكتور أحمد بن دغر رئيساً للحكومة خلفاً لخالد بحاح الذي كان يشغل الموقعين معاً. 

وتضمنت المبادرة الأمريكية (مبادرة كيري) “يصدر الرئيس عبد ربه منصور هادي في يوم التوقيع نفسه قراراً بتعيين نائب للرئيس أو رئيس للحكومة، ويخوله كامل صلاحياته الدستورية شريطة أن يتم التوافق بين طرفي الصراع والإقليم على اسم المرشح لشغل هذين المنصبين أو أحدهما”، واقترحت المبادرة خيارات عدة لأداء نائب الرئيس المعين أو رئيس الحكومة المكلف اليمين الدستورية، سواءً أمام الرئيس هادي أم مجلس النواب، أم مجلس الشورى بعد توسيع عضويته”.


اقرأ:

>>اليمن بعد هادي.. 3 سيناريوهات لرحيل "الرئيس الزينة"