مسيرة شعبية في صنعاء تنطلق من السبعين وتطالب بوقف التوظيف السياسي للعنف والارهاب

مسيرة شعبية في صنعاء تنطلق من السبعين وتطالب بوقف التوظيف السياسي للعنف والارهاب

السياسية - الأربعاء 21 مايو 2014 الساعة 08:52 م

خاص-نيوزيمن: خرجت مسيرة شعبية في العاصمة صنعاء، تندد بتنظيم القاعدة وحوادث العنف والتفجيرات والإغتيالات التي ارتكبها بحق المدنيين والعسكريين. وانطلقت المسيرة من ميدان السبعين، القريب من دار الرئاسة بالعاصمة صنعاء، ونظمتها الحملة الشعبية لمناصرة القوات المسلحة واï»·من ضد العنف واﻹرهاب. وصدر عن المسيرة بيان، طالب بوقف التوظيف السياسي أو التبرير التضليلي للعنف واﻹرهاب، مشددا في ذات الوقت على ضرورة اصطفاف الشعب لمساندة الدولة من أجل تطهير اليمن من عناصر القاعدة والمساهمة في الحيلولة دون تمكينها من ارتكاب المزيد من الجرائم. وأكد البيان، الذي تلته، عضو مؤتمر الحوار الوطني سامية اï»·غبري أن " قوة الدولة من قوة جيشها وأمنها، ï»·نهما صمام أمان الوطن واستقراره وإضعافهما هو إضعاف للوطن وفقدان ï»·منه وأمانه"، مشيرا إلى أنه " حين يضعف الجيش تضعف الدولة والوطن ويفقد اï»·من وتكون النتيجة الحتمية حروب أهلية وانهيار شامل للأوضاع ونشر الفوضى "، وهو " ما تسعى إليه أيادي اﻹرهاب واﻹجرام وجماعات العنف والاغتيالات"، حد تعبير البيان. وفي حين، أكد البيان رفض الشعب اليمني بكل فئاته ومكوناته للأعمال اﻹرهابية واﻹغتيالات التي طالت الدبلوماسيين السعودي واﻹيراني واï»·لماني والفرنسي وكل أعمال الخطف التي تعرض لها اï»·جانب في اليمن خلال السنوات اï»·خيرة، طالب بكشف نتائج التحقيقات في تلك الجرائم ومعاقبة مرتكبيها وكل من يقف ورائهم . وقال،ـ البيان، إن " العصابات الإرهابية بكل مسمياتها وشعاراتها التي تدعي تحتها الجهاد في سبيل الله إنما تمارس التضليل والهدم والتخريب بقتلها للعسكريين والمدنيين". وطالب البيان، قيادتي وزارتي الدفاع والداخلية بتحمل مسئوليتهم الوطنية باتخاذ التدابير واﻹجراءات الاحتياطية اللازمة لترسيخ دعائم الامن والاستقرار ورفع كفاءة منتسبي المؤسسة العسكرية واï»·منية بما يمكنهم من أداء مهمتهم على أكمل وجه فضلا عن التأكيد على أهمية تحسين المستوى المعيشي لأبطال القوات المسلحة والأمن ورعاية أسر الشهداء ومعالجة الجرحى.