حرب اليمنيين دفاعاً عن مأرب تدخل "البلق” تحت ضغط الذراع الإيرانية

الجبهات - منذ 53 يوم و 6 ساعة و 45 دقيقة
مأرب، نيوزيمن، خاص:

قالت مصادر “نيوزيمن”، إن تقدم القوات الحكومية في جبهة “الزور” واستعادتها عدداً من المواقع من الذراع الإيرانية، أمس الخميس، قابله اليوم تقدُّم حوثي في مواقع محيطة بـ“جبل البلق” المطل على سد مأرب، فيما لا تزال المعارك على أشدها في “الكسارة”.

وعادت المعارك القوية في مديرية صرواح الحدودية مع “المجمع”، وهي تسمية عاصمة محافظة ومديرية مأرب، خلال الأمس بعد هدوء لساعات.

وأكدت المصادر اختفاء قائد قوات الأمن الخاص، أبو محمد شعلان، وهي القوة الأكثر دعماً من قِبل سلطة الإخوان في مأرب، الذي خاض معارك قوية في “البلق”، لكن المصادر نفت تأكد خبر وفاته أو أسره.

مصادر نيوزيمن العسكرية والقبلية أكدت أن الحرب تدور رحاها كما لم تعرفه الجبهات من قبل، ويتساقط اليمنيون ومقاتلو الذراع الإيرانية قتلى بالعشرات.

وطالبت المصادر بـ”تسليح قبائل مأرب” لتتولى الدفاع عن “مناطقها” لتجاوز الظلال السلبية لتوجهات “الإخوان” ومعاركهم الخاصة على “المعركة الوطنية هناك. مع تأكيدها أن الإخوان والقبائل والجيش الوطني يقاتلون بشراسة ضد الحوثي، غير أن الأطراف تشتكي من سيطرة الإخوان على مخازن السلاح وإدارتهم الحرب بقيادة ظل تنظيمية وغير عسكرية.

وانتقدت المصادر القبلية التي تحدثت لـ”نيوزيمن”: “الأداء الإعلامي الذي يواصل التعمية عن مخاطر الحرب في مأرب”، حيث “غلب إعلام اليومين الماضيين أحاديث عن الانتصارات الوهمية للجيش الوطني”، وقالت: “مقابل استمرار الحوثي يومياً في الحشد، ومحاولاته تغطية خسارته اليومية  من المقاتلين، تصدرت الإعلام الحكومي والإخواني أخبار تطمينية عن انتصارات وترتيبات وقوة”.

>> ذراع إيران تستهدف المنطقة العسكرية الثالثة بمأرب

>>‏مأرب.. قوات الجيش والقبائل تستعيد مواقع في "الزور" و"صرواح"

>> مأرب.. فصائل المقاومة المحلية هدف لمؤامرات الإخوان