جلسة البرلمان الثلاثاء.. فشل في التصويت على تعديل دستوري ونائب يدعو الحوثي الى تسليم سلاحه

جلسة البرلمان الثلاثاء.. فشل في التصويت على تعديل دستوري ونائب يدعو الحوثي الى تسليم سلاحه

السياسية - الأربعاء 04 يونيو 2014 الساعة 10:19 ص

مرصد البرلمان خاص: فشل مجلس النواب الثلاثاء في توفير النصاب المطلوب للتصويت على تعديل دستوري، والمحدد بـ 225 من أصل 301 عضوا. وأجل النواب التصويت الذي كان مقرراً أمس إلى اليوم لذات السبب. ويقضي التعديل الذي طلبه رئيس الجمهورية قبل شهرين بتوسعة عضوية مجلس الشورى -تابع للسلطة التنفيذية- من (111) عضواً إلى (221). ودعا رئيس البرلمان يحيى الراعي رؤساء الكتل لتحضير الأعضاء للغد لإقرار التعديل. وفي اتجاه اخر اقر المجلس مخاطبة رئيس الجمهورية بحسم معالجة الحرب الدائرة في محافظة عمران – 50 كم شمال صنعاء – بين الحوثيين ووحدات تابعة للجيش يقودها حميد القشيبي الذي يتهمه الحوثيون بالولاء لحزب الإصلاح. وكان نواب بينهم أحمد العقاري من عمران طالب بتشكيل لجنة برلمانية خاصة تتقصى الحقائق مشيراً إلى عدم إعلام لجنة رئاسية للتوسط بين الطرفين المتقاتلين لوجهاء المحافظة وممثليها في البرلمان بما يحصل هناك. وطالب بمعرفة المسؤول عن تهريب سجناء من السجن المركزي في عمران أمس. وفي حين انتقد رئيس كتلة الأحرار النائب عبده بشر تدخل سلاح الجو في مواجهات عمران واعتبره " أمر خطير قد يدخل البلد في حرب سابعة"، رد عليه رئيس المجلس يحيى الراعي بالقول" لماذا يسمح بمهاجمة المعسكرات واقتحام السجون وقتل الجنود وقطع الطريق، ولا يسمح للدولة بالتدخل والقيام بواجبها!" واستغرب بشر من عدم الاستجابة لمطالب الحوثيين في إقالة محافظ عمران وقائد اللواء 310 العميد حميد القشيبي قائلا" لماذا ننهي أربع محافظات لأجل خاطر شخصين، لماذا لا يتم تغييرهم"، ودعا المجلس الى تشكيل لجنة للوقوف على حقيقة مواجهات عمران. النائب المؤتمري محمد البرعي طالب المجلس بدعوة الحوثيين تسليم اسلحتهم الثقيلة وابناء عمران بعدم التعاون مع ما اسماها العصابة التي قال انها ستدمر البلاد. وقال البرعي" على الحوثي اذا كان لديه خلاف مع الاصلاح ان يعالجها ولكن ليس بتدمير القرى والمنازل، وإلا فإنه يعتبر متمردا على الشرعية." ووسط مطالبات الاعضاء بتشكيل لجنة برلمانية لتقصي الحقائق حول المواجهات في عمران رأى رئيس المجلس يحيى الراعي الاكتفاء باللجان الرئاسية وقال" يجب علينا ان لا نسكت على ما حدث مؤخرا في عمران ويجب ان نعرف من هو الطرف المعتدي وعلي الرئيس ان يحسم الامر قبل ان تزيد الطين بلة. آ