أول تقرير مخابراتي بعهد بايدن: إيران وأذرعها تهدد المنطقة ومصالح واشنطن

العالم - منذ 6 يوم و و 38 دقيقة
نيوزيمن، وكالات:

صنّف تقرير الاستخبارات الأميركية السنوي، المعروف باسم "تقييم التهديد السنوي" Annual Threat Assessment إيران على أنّها التهديد الرئيسي لمصالح الولايات المتّحدة والدولِ الحليفة في الشرق الأوسط، منبها أن إيران باتت تملك مخزونا مخيفا من اليورانيوم منخفض التخصيب.

وأفاد تقرير المخابرات الأميركية بأن إيران تركز جهودها على تعزيز قدرات وكلائها لتهديد حلفاء واشنطن، مؤكداً أن الاستراتيجية الإيرانية تهدف لضمان بقاء نظام ولاية الفقيه وتمكينه من الهيمنة الإقليمية.

جاء ذلك خلال تقرير أصدرته لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأميركي، وهو أول تقرير في عهد الرئيس جو بايدن.

ورصد التقرير الأميركي دعم إيران للحوثيين بالأسلحة والمستشارين لتسهيل شن هجمات على السعودية، مضيفاً أن إيران تؤثر على وتيرة الهجمات التي تشنها الميليشيات ضد مصالح واشنطن في العراق، وأن إيران تدعم ميليشيات الحشد العراقية حفاظا على نفوذها العسكري والسياسي.

 ولفت إلى أن إيران تسعى إلى الحفاظ على استمرار عناصر موالية لها بالحكومة العراقية.. منبها من تزايد تهديدات الميليشيات العراقية المدعومة إيرانياً على مصالح الولايات المتحدة.

ووفق التقرير، أدى مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني إلى تدهور تحالفات إيران الإقليمية.

وأشار إلى أن عقوبات واشنطن على طهران أدت إلى ارتفاع التضخم وانخفاض قيمة العملة الإيرانية.

وكشف التقرير أن لدى إيران مخزوناً مخيفاً من اليورانيوم منخفض التخصيب، لافتاً إلى أن مخزون إيران من اليورانيوم تضاعف 14 مرة عن ما حدده اتفاق 2015، بحسب شبكة "إيران إنترناشيونال".

وتزامن هذا التقرير مع محاولات الأوروبيين إعادة إحياء الاتفاق النووي مع إيران وسط معارضات إقليمية بسبب إغفال اتفاقية عام 2015 جوانب مهمة من دور إيران المزعزع للاستقرار في المنطقة، مثل صواريخها الباليستية وخوض حروب بالوكالة عبر مليشياتها المنتشرة بأكثر من دولة في المنطقة.