سلخ صنعاء من محيطها العربي.. توجه إيراني للعبث بمناهج التعليم العالي

الحوثي تحت المجهر - منذ 43 يوم و 20 ساعة و 47 دقيقة
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

كشفت تحركات القيادي في الحرس الثوري الإيراني حسن إيرلو، بصنعاء، عن توجهات إيرانية لصبغ المناهج والمواد الدراسية في جامعة صنعاء (مذهبياً) وطمس ما له علاقة بالتاريخ اليمني والخصوصية اليمنية وبعدها العربي والقومي.

وفي زيارته يوم السبت 12 يونيو/ حزيران الجاري، لجامعة صنعاء، بدا إيرلو -المعين سفيرا افتراضيا لإيران لدى مليشيا الحوثي في صنعاء- كمسئول يمني رسمي يتفقد ويناقش ويوجه في غياب مسئولي التعليم العالي أو وزارة الخارجية في صنعاء.

وحسب صفحة السفارة الإيرانية بصنعاء على موقع (تويتر)، فإن القيادي في الحرس الثوري الإيراني، والحاكم الفعلي لصنعاء، أعلن اعتزام حكومته تطوير المناهج والمواد التدريسية في جامعة صنعاء، وما أسماه "نقل التجارب الطبية والهندسية الإيرانية إلى صنعاء"، وهو ما يعني تحكم إيران بمخرجات التعليم العالي في صنعاء.

وخلال الزيارة ذكرت السفارة الإيرانية أنه تم التطرق للمنح الدراسية، وهي المنح التي تقدمها إيران لمليشيا الحوثي كغطاء (ثقافي) للتدريب العسكري وصناعة الأسلحة والالغام المتفجرة.

وقالت السفارة، إن إيرلو "طاف على عدد من كليات الجامعة ومنها كلية الطب والهندسة واللغات، مستمعاً إلى رئيس الجامعة الذي قدم شرحاً وتعريفاً عن الجامعة وكلياتها وأقسامها".

ومنذ إعلان وصوله صنعاء بطريقة مشبوهة يمارس القيادي في الحرس الثوري الإيراني سلطات واسعة تتجاوز مهامه كسفير (افتراضي) لدى مليشيا الحوثي، إلى إدارة الشأن العام والوصاية على المليشيا الحوثية.