ناشطون عن انتهاكات الإخوان بشبوة: إرهاب لا يخلو من رسائل سياسية

الجنوب - الأربعاء 23 يونيو 2021 الساعة 09:59 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

رأى إعلاميون وناشطون جنوبيون، أن حزب الإصلاح الفرع المحلي لتنظيم الإخوان المسلمين، يمارس الانتهاكات الإنسانية ضد المواطنين في محافظة شبوة، لأهداف عدة من بينها ايصال رسائل للخارج مفادها أن "الجنوب منقسم"، وأن المجلس الانتقالي بلا حضور شعبي هناك.

وأطلق نشطاء وإعلاميين جنوبيين، وسما على تويتر #الإصلاح_يمارس_الحرابة_بشبوة، ونشروا مئات التغريدات عن انتهاكات مليشيا الإخوان في المحافظة الواقعة جنوب شرقي اليمن.

وقال الصحفي أنور التميمي أن حزب الإصلاح وهو يمارس التقطّع والحرابة بشبوة يدرك أنّه يخسر سياسياً ولكن بهذه الأعمال يريد يوصّل رسائل للخارج مفادها أن الجغرافيا الجنوبية مقسومة من الخاصرة حيث تقع عدن وما حولها في ضفة وحضرموت وما حولها في الضفة الاخرى، وبذلك لا امكانية لقيام دولة.

واضاف التميمي ان الساسة الجنوبيين يرتكبون خطأ اذا وضعوا جرائم الحرابة التي يقوم بها الإصلاح في شبوة على جدول مباحثاتهم" الخارجية" لأنه يرسّخ الصورة التي يريد الاصلاح الترويج لها من أن الجنوب بات ضفتين ولا سيطرة للانتقالي عليه.

وأشار إلى أن التحرّك الداخلي كفيل بتأديب هذه المليشيات الاخوانية. 

ومن جانبه قال المهندس محمد سعيد باحداد أن الإصلاح يمارس الحرابة في شبوة ضمن أجندة تركية تستهدف شعب الجنوب. 

وأشار إلى أنه و لهذا السبب لا مجال للتفاهم أو التفاوض مع مليشيا اخوان اليمن المغتصبة لشبوة التي تهدد المواطنين وتمارس عليهم جرائم الخطف والحرابة.

وأكد أن حرب الجنوب مستمرة وليس أمام المجرمين إلا أمرين لا ثالث لهما إما مغادرة شبوة أو الحرب في الميدان.

فيما اعتبر القيادي في الحراك الجنوبي يحيى غالب الشعيبي ان ما يحدث في شبوة ‏ظاهرة دخيلة على ثقافة وتاريخ الجنوب التقطع والحرابة التي تمارس في المحافظة سلوك معيب ومنبوذ اخلاقيا وبكل النواميس.

وقال الشعيبي في تغريدة على تويتر، منذ 94 ناضلنا بشرف ضد الاحتلال بالجنوب ولم نتقطع ونختطف احد رغم كل الظلم لم نمارس هذا السلوك الدخيل، مختتما انه وصمة عار بجبين من يصمت على التقطع". 

بدوره قال الناشط السياسي أحمد الربيعي ان ‏محافظ شبوة  الإخواني " محمد صالح عديو" والمدعو "لعكب الشريف" حولا محافظة الحضارة والتاريخ، الى مسرح تمارس فيه عصابات الإخوان الإرهابية الحرابة والتقطع للمسافرين عابري السبيل حيث يتم أختطافهم ببطاقة الهوية.

وأضاف الربيزي ان ممارسات الإخوان متوازية مع إرهاب تنظيمي "القاعدة" و"داعش" اللذان يختطفان من يحمل بطاقة عسكرية. 

في حين قال عضو الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي وضاح بن عطية ان التقطع لعابري السبيل في شبوة عيب أسود لا يسقط بالتقادم وهذه الحرابة تتم بأسلوب عنصري بغيض وتستهدف شخصيات وقيادات جنوبية بشكل دقيق وبأسلوب عنصري مناطقي ولم يثبت من بين مئات التقطعات اعتقال شخص ينتمي إلى مناطق الحوثيين أو شخص ينتمي لحزب الإصلاح. 

ودعا مدير تحرير صحيفة يافع نيوز اديب السيد إلى تطهير شبوة مشيرا إلى أن ممارسات جماعة حزب الاصلاح الإخواني التي تسيء للمحافظة وتاريخها المشرق، يستوجب ذلك. 

وأشار إلى أن جرائم الاخوان بشبوة يندى لها جبين الانسانية وانتهاكات جسيمة لحقوق الانسان توجب تقديم مرتكبيها للمحاكمة.

وأضاف، "نحن بحاجة لرؤية التزام جاد من قبل الحوثيين بوقف إطلاق النار.. اليمن بحاجة إلى السلام الآن".