توثيق 70 حالة انتهاك طالت مدنيين بتعز خلال يوليو المنصرم

الجبهات - الثلاثاء 17 أغسطس 2021 الساعة 12:09 م
تعز، نيوزيمن:

وثق مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان 70 حالة انتهاك طالت مدنيين في محافظة تعز خلال شهر يوليو الماضي.

وقال المركز في تقريره الشهري تحت عنوان ”القتل .. صمتا!”، إن فريقه الميداني استطاع توثيق مقتل 8 مدنيين، تسببت مليشيات الحوثي بمقتل 4 مدنيين منهم، حيث قتل 3 مدنيين بقذائف مختلفة أطلقتها مليشيا الحوثي، كما قتل مدني واحد برصاص مباشر.

وقتل مدنيان اثنان برصاص مباشر لمسلحين خارج إطار الدولة، كما قتل مدني آخر برصاص مباشر لمسلحين مجهولين. 

وتمكن فريق المركز الميداني من رصد إصابة 41 مدنيا بينهم 8 أطفال وامرأتين، تسببت مليشيا الحوثي بإصابة 15 منهم بينهم 5 أطفال وامرأتين، حيث أصيب 3 مدنيين بينهم امرأتان برصاص قناص حوثي وأصيب 8 مدنيين بينهم طفلان جراء انفجار لغم زرعته مليشيا الحوثي ومقذوفات من مخلفات الحرب التي أطلقتها المليشيا على الأحياء والمزارع، فيما أصيب 4 مدنيين بينهم 3 أطفال بالقذائف المدفعية المختلفة.

وأصيب أيضا 4 مدنيين برصاص مباشر لمسلحين خارج إطار الدولة، فيما أصيب مدني واحد جراء الضرب من قبل أفراد في الجيش الحكومي، وأصيب 3 مدنيين بينهم طفلان دهسا بطقم عسكري تابع للجيش، وأصيب مدني آخر برصاص أحد أفراد الجيش، فيما أصيب 4 مدنيين بقنبلة يدوية ألقاها مسلح مجهول.

ووثق الفريق الميداني 3 حالات اختطاف وإخفاء قسري ارتكب حالتين منها مسلحون خارج إطار الدولة وحالة ارتكبها أفراد في الجيش الحكومي، ووثق المركز أيضا حالتي انتهاك لحرية الرأي والتعبير ارتكب واحدة منها مسلحون خارج إطار الدولة والأخرى أفراد في الجيش الموالي للإخوان. 

وتم تسجيل 16 حالة انتهاك لممتلكات خاصة، حيث تضرر منزلان بشكل كلي و3 منازل بشكل جزئي و5 مركبات نتيجة القصف من قبل مليشيات الحوثي، كما تضرر منزل ومركبة بشكل جزئي برصاص مسلحين مجهولين، وتم تفجير صيدلية بقنبلة يدوية من قبل مسلح مجهول، وتضررت مركبتان بشكل جزئي برصاص مباشر من قبل مسلحين خارج إطار الدولة، وقام أفراد في الجيش الحكومي بمصادرة مركبة وجوال وأغراض بداخلها بشكل غير نظامي.


وتطرق التقرير لتزايد حالة الفوضى والانفلات الأمني التي سادت المحافظة وتنامت بشكل كبير وقيام مليشيا مسلحة متفرقة في المناطق المحررة بممارسة أعمال الفيد والاستيلاء على الأراضي وبعض الممتلكات العامة والخاصة وفرض الإتاوات والابتزاز لبعض التجار والمواطنين وإثارة أعمال الشغب والمواجهات المسلحة.