الكلاب الضالة تؤرق سكان حضرموت والأمصال تشارف على الانتهاء

الجنوب - الأحد 29 أغسطس 2021 الساعة 11:02 ص
سيئون، نيوزيمن، خاص:

يشكو المواطنون في وادي حضرموت من انتشار الكلاب المسعورة التي سببت العديد من الحوادث والإصابات البالغة، مطالبين صندوق النظافة ومشروع الأشغال العامة بتنفيذ حملات لإبادة الكلاب المسعورة.

وكشف منسق برنامج مكافحة داء الكلب في محافظة حضرموت عصام عبيد غيثان، أن العضة الواحدة قد تسبب الوفاة للمصاب كونها تقع على العضلات والتي تصل جراثيمها ولعاب الكلب إلى النخاع والدماغ والحبل الشوكي.

وأكد المدير العام لهيئة مستشفى سيئون العام الدكتور أنيس عيديد، تزايد أعداد عضات الكلاب التي تصل إلى وحدة داء الكلب بهيئة مستشفى سيئون العام، الأمر الذي جعل جرعات لقاح داء الكلب تشرف على الانتهاء ما يشكل عجزاً للمرضى والمصابين لشرائه من الخارج وبأسعار باهظة الثمن.

ويخشى المواطن سلمان بامحفوظ، تزامناً مع عودة المدارس، أن تشكل ظاهرة انتشار الكلاب المسعورة خطراً بالغاً على الطلاب، وأيضاً على النساء وكبار السن الذين يخرجون لقضاء حاجاتهم في الأسواق والأماكن العامة، من تعرضهم لهجمات الكلاب المسعورة.

وتجاوزت عضات الكلاب في مدينة سيئون وحدها أكثر من 11 حالة خلال الشهر الجاري، فيما بلغت إحصائيات عضات الكلاب خلال النصف الأول من العام الجاري والتي تحصل عليها "نيوزيمن"، 75 حالة إصابة جديدة منها 27 عضة للأطفال أقل من 14 عاماً توزعت على مديريات السوم والقطن وعدم وثمود ووادي السعف وحجر الصعير، بينما سجلت خلال العام 2020م كاملاً  95 حالة عَضَّة للحيوانات بمختلف مسمياتها المفترسة والمسعورة.

وتتعدد مواقع عضات الكلاب في جسم الإنسان؛ إذ تعرضت طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات لعضة كلب في مديرية عمد بأماكن متفرقة من جسدها وفي مناطق حساسة كالوجه واليدين والقدمين، إلى جانب مديرية ثمود التي تعرض فيها مسن أثناء خروجه لصلاة الفجر لعضة كلب بين عضوه الذكري وساقيه جعلته طريح الفراش، وفي مدينة سيئون تعرض مربي حمار إلى عضة مسعورة من الحمار في مؤخرته أثناء عمله في مزرعته في ضواحي المدينة نتيجة لعضة كلب للحمار.