أموال المنظمة تسبب بإغلاق أكبر مؤسسة صحية في الحديدة.. والمليشيات تحولها إلى ثكنة لعناصرها

المخا تهامة - الخميس 16 سبتمبر 2021 الساعة 12:10 م
المخا، نيوزيمن خاص:

حولت مليشيات الحوثي مستشفى كمران إلى ثكنة عمليات عسكرية ورصد، شرق محافظة الحديدة، بعد أن شب خلاف بين قيادة حوثية تسيطر على مكتب الصحة في المراوعة وجمعية كمران حول أموال منظمة ادرا.

وأغلق المستشفى أبوابه أمام المرضى لفترة طويلة قبل أن يعاود الخدمة في جزء منه، بسبب صراع حوثي مع جمعية كمران للتنمية للسيطرة على الدعم الأممي الكبير الذي يحصل عليه المستشفى عبر منظمة ادرا التي أوقفت دعمها للمستشفى. 

وقال مصدر محلي، إن سبب هذا الصراع هي الأموال الأممية التي تديرها منظمة ادرا بالشراكة مع مؤسسة كمران. 

ويستفيد من المستشفى سكان 8 مديريات كانوا يحصلون على خدماته قبل أن توقف منظمة ادرا دعمها للمستشفى وموظفيه. 

وبعد أشهر من التوقف والإهمال عاودت المنظمة العمل بإشراف حوثي مع تخصيص جزء منه لتحصيناتها العسكرية. 

وبحسب تصريح قائد مقاومة المراوعة سامي باري الأهدل، فإن المليشيات الحوثية المدعومة إيرانيا حولت مستشفى كمران، مؤخراً، إلى غرفة عمليات ورصد لشن هجمات معادية لاستهداف القوات المشتركة بالساحل الغربي

وفي ظل صراع الحوثي ضد مقدمي الخدمات الإنسانية والإغاثية وفرض الإتاوات بالقوة، يُحرم مواطنو ثماني مديريات من الصحة والصحة الإنجابية التي تقدمها المنظمات لمساعدة الأهالي بعد أن تجرعوا ويلات السفر بعد حرب الحوثي وتقطع الطرق بين المدن.