تهامة تتعهد بالثأر من الحوثي وتطالب الشرعية بإعلان فشل "ستوكهولم"

المخا تهامة - الاثنين 20 سبتمبر 2021 الساعة 09:53 ص
المخا، نيوزيمن:

تعهدت مقاومة المراوعة، في محافظة الحديدة، غربي اليمن، بالثأر لضحايا المذبحة الجماعية التي ارتكبتها مليشيا الحوثي، يوم السبت، بحق 9 مواطنين من أبناء تهامة، في صنعاء، بينما ذكّرت اليمنيين والتهاميين بجرائم الإمامة في قبائل تهامة والزرانيق. 

ودعت، في بيان أصدرته اليوم (الأحد)، من أسمتهم "المغرر بهم" من أبناء تهامة -والذين تستخدمهم مليشيا الحوثي، وقودا في حربها ضد اليمنيين، وتسوقهم إلى محارق الموت في جبهات القتال- إلى العودة إلى جادة الصواب.

وأهاب البيان بأبناء تهامة إلى النفير العام ورفد جبهات القتال، لمواجهة الشرذمة الحوثية الباغية، داعياً في ذات الوقت الحكومة الشرعية إلى إعلان فشل اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة واتخاذ قرار باستكمال تحرير المحافظة.

وقالت مقاومة المراوعة، إنها تابعت المذبحة الدموية التي ارتكبتها مليشيا الحوثي، بحق 9 من أبناء تهامة بينهم الطفل القاصر عبدالعزيز الأسود والشيخ علي بن علي القوزي شيخ مشايخ صليل.

وأضافت، إن حالة من الحزن تعم اليمنيين بعد إعدام الحوثي 9 تهاميين ووفاة عاشر تحت التعذيب في سجونه بصنعاء، بذريعة مشاركتهم في قتل القيادي صالح الصماد الذي لقي مصرعه في غارة لطيران التحالف العربي يوم 19 من أبريل 2018م، بمدينة الحديدة.

وأشارت إلى أن مقتل الصماد جاء في ذروة صراع الأجنحة داخل المليشيا الحوثية.

وقال البيان، إن جريمة إعدام التهاميين التسعة تذكير بمذابح الأئمة (وصفهم بأجداد الحوثيين) بحق أبناء تهامة، معتبراً الجريمة الأخيرة تأكيدا على امتداد نهج الإماميين المتجدد.

ولفت إلى أن النظام الإمامي البائد، الذي يعد الحوثيون امتداداً له، مارس جرائم إبادة جماعية في تهامة عقب احتلاله للحديدة في عشرينيات القرن الماضي.

وذّكر البيان، أن النظام الكهنوتي أعدم كبار قبائل الزرانيق بعد احتلاله لبيت الفقيه وقتل بالسيوف والسم 800 شخص من أبناء تهامة في سجن نافع بمحافظة حجة، إضافة إلى قتل 1500 من أبناء الصليل بالزيدية.