طعيمان يتهم "محسن" بتسليم بيحان.. والحاضري: الوضع خطير في مأرب

السياسية - الأربعاء 22 سبتمبر 2021 الساعة 09:28 م
عدن، نيوزيمن:

اتهم سياسي يمني، ضمنياً، نائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر، بقيادة حرب خفية ضد الحكومة الشرعية ومن وصفهم "الصادقين فيها"، وتسليم مناطق واسعة في محافظات صنعاء والجوف والبيضاء ومأرب وشبوة لمليشيا الحوثي، بعد سنوات من تحريرها.

وكتب نايف طعيمان، على حسابه في "تويتر"، يقول: "بكل صراحة الحرب الخفية التي يقودها (.....) ضد الشرعية والصادقين فيها بعد سحب جميع صلاحياته فيما يتعلق بالمعركة ومنعه من زيارة الجبهات التي كانت تتوقف ما إن يزورها بدأت بتسليم نهم والجوف ثم صرواح وقانية والآن بيحان".

ورغم أن طعيمان لم يشر إلى (محسن) بالاسم، إلا أن غالبية التعليقات اتفقت على أنه المقصود بحديث الأول، ناهيك عن كونه المتحكم الأول بالقرار العسكري للقوات الحكومية.

ورأى أن النائب هادي، يقود هذه الحرب تحت شعار: (أنا ومن بعدي الطوفان)، وفق ما قال.

وجاءت تصريحات السياسي اليمني نايف طعيمان، في غضون سيطرة مليشيا الحوثي، على ثلاث مديريات في محافظة شبوة ومديرية جديدة في محافظة مأرب (شرقي اليمن) دون قتال.

>> تنسيق الحوثي والإصلاح يضع مأرب بين كماشة ويحاصر "مراد"

وعد طعيمان أوامر الانسحابات الأخيرة للقوات المحسوبة على الحكومة اليمنية، من مديريات بيحان في شبوة "انتقاماً من الفريق صغير بن عزيز" وهو تلميح إلى موقف الجنرال الأحمر وحزب الإصلاح الإخواني، من شخص رئيس أركان الجيش اليمني.

ونقل في تغريدة أخرى، على لسان ضابط في قوات الشرعية، وصفه بـ"الثقة"، قوله إنه "كان حاضرًا والتوجيهات تُعطى بالانسحاب من (نهم) وترك السلاح مكانه".

وأكد الضابط تلقي القيادات العسكرية الميدانية في جبهة نهم شرقي صنعاء، توجيهات عليا بالانسحاب الكامل إلى حلحلان وترك كل شيء". وفقا لـ"طعيمان".

على صلة وصف سيف الحاضري، رئيس تحرير صحيفة "أخبار اليوم"، المقربة من الفريق علي محسن الأحمر، الوضع في مأرب بالخطير.

وقال الحاضري، على حسابه في "تويتر"، "إن لم تؤذن مساجد مارب الآن "حي على الجهاد" فمتى سيتم ذلك؟ مضيفاً: "الوضع خطير، والنفير للجهاد يجب أن يكون الآن حي على الجهاد حي على الجهاد"، وفق تعبيره.