وقفتان احتجاجيتان بالتحيتا والدريهمي للتنديد بجريمة 18 سبتمبر

المخا تهامة - الخميس 23 سبتمبر 2021 الساعة 06:05 م
الحديدة، نيوزيمن، خاص:

شهدت مديريتا التحيتا والدريهمي، يوم الخميس، وقفتين احتجاجيتين للتنديد بجريمة إعدام مليشيا الحوثي 9 من أبناء الحديدة في 18 سبتمبر، بتهمة تقديم إحداثيات أدت إلى مصرع ما يسمى رئيس المجلس السياسي، صالح الصماد في غارة للتحالف العام الماضي.

وشارك العديد من أنصار وقواعد المقاومة الوطنية في المديريتين، داعيين إلى تحرير كافة المناطق اليمنية من مليشيا الحوثي.

ورفع المشاركون لافتات تندد بالجريمة الحوثية، معتبرين أنها لن تكون الأخيرة طالما لم يعاقب مرتكبوها من قادة المليشيات التابعة لإيران.

وقال الدكتور أبو بكر إبراهيم القيادي في المقاومة الوطنية لنيوزيمن، إن الطائرات المسيرة التي تحوم في سماء الدريهمي، لم تمنع المواطنين من المشاركة في الوقفة الاحتجاجية، ضد الجريمة الحوثية.

وأكد إبراهيم وقوف أبناء مديريات الساحل الغربي مع القوات المشتركة لتحرير من تبقى منها من مليشيا الحوثي.

من جانبه توعد القائم بأعمال المؤتمر الشعبي العام في الدريهمي، نضال عصلي، بالثأر لدماء الأبرياء الذين أعدمتهم مليشيا الحوثي مطلع الأسبوع الحالي.

وقال إن دماءهم لن تذهب هدرا وأن أبناء الحديدة سيثأرون لهم، وأن الجمهورية اليمنية ستستعاد بفضل أبنائها الشرفاء ممثلة بقيادة المقاومة الوطنية، والقوات المشتركة، في الساحل الغربي.

وعبر عن شكره لقائد المقاومة الوطنية العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح الذي أظهر تعاطفه الكبير مع ضحايا المجزرة الحوثية، وكان أول المنددين بها.

من جهته قال مدير مكتب حقوق الإنسان في مديرية الدريهمي، أحمد بلعوص عتيق، إن الوقفة الاحتجاجية هي للتعبير عن إدانة أهالي الحديدة للجريمة الحوثية بحق 9 من أبنائها.

وأضاف إن مليشيا الحوثي، تمارس أعمالا إجرامية ضد أهالي المناطق المحررة جنوب الحديدة، عبر القصف، وزراعة الألغام الأرضية.

إلى ذلك عبر الشيخ عبدالله جنيد، عن إدانته للجريمة الحوثية، مؤكدا وقوف قبيلة الزرانيق مع القوات المشتركة وكافة الأحرار لتحرير البلاد من مليشيا الحوثي.

ودعا المشاركون في الوقفتين الاحتجاجيتين المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى محاسبة قادة مليشيا الحوثي على جرائمها ضد المدنيين.

وشدد المشاركون على قيام الأمم المتحدة بحماية السكان من الهجمات الحوثية المتكررة والتي تسببت في سقوط مئات الضحايا جنوب الحديدة.

وارتكبت مليشيا الحوثي مطلع الأسبوع الحالي جريمة إعدام 9 من أبناء الحديدة، بتهمة تقديم إحداثيات أدت إلى مصرع رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى السابق، صالح الصماد في غارة جوية للتحالف بمحافظة الحديدة في إبريل 2018م.