بعد عمان.. "شاهين" يضرب المحافظات اليمنية ويضر بمنازل آلاف الأسر

متفرقات - السبت 09 أكتوبر 2021 الساعة 11:05 م
الحديدة، نيوزيمن، خاص:

شهدت أغلب محافظات اليمن أمطارا غزيرة أدت إلى سيول متدفقة جراء تأثيرات إعصار "شاهين" الذي ضرب سلطنة عُمان المجاورة لليمن.

وتضررت مساكن المواطنين في تهامة جراء تدفق السيول وهطول الأمطار الغزيرة التي شهدتها معظم مناطقها خلال الساعات القليلة الماضية من يوم السبت، وتدفقت السيول في بعض الأودية. 

وتضررت منازل آلاف الأسر المتواضعة المبنية من الطين والقش وسعف النخيل، وواجهت تلك الاُسر صعوبة غير متوقعة جراء ما حدث لها من أضرار نتيجة الأمطار في ظل غيابٍ تام للجهات المعنية والمنظمات الإغاثية والإنسانية لمساعدة المتضررين ودفع الضرر عنهم.

وتعيش المئات من الأسر النازحة في مختلف مديريات تهامة بداخل أكواخٍ وأحواشٍ مكشوفة لا تقيهم حر الشمس ولا برد الشتاء، وباتوا حفاة عراة في مناطق نزوحهم، ووجدوا أنفسهم أمام مأزق كبير لمواجهة الأزمات والحرب.

ويعتمد أهالي تهامة الذين يعيشون في القرى الريفية، على العشش (الأكواخ) المبنية من القش وسعف النخيل، ويعيشون فيها منذُ آلاف السنين.

وتأتي تلك الأمطار الشديدة والغزيرة بعد دعوات لمصادر فلكية إلى توخي الحذر وعدم العبور من ممرات السيول، حاثة الجميع إلى عدم التواجد في مجاري السيول حفاظاً على سلامتهم، جراء استمرار التأثيرات غير المباشرة للإعصار شاهين.

وكانت تحذيرات الأرصاد أطلقت مساء الخميس، لجميع المواطنين اليمنيين في محافظات حجة والحديدة ولحج وعدن وأبين، من هطول أمطار غزيرة خلال الساعات القادمة.

وفي نفس السياق شهدت محافظة تعز أمطارا مستمرة، منذ ظهر الجمعة، حتى مساء السبت، مسببةً أضرارا بشرية وأخرى لحقت بممتلكات المواطنين والبنية التحتية للطرقات الرئيسية.

وأكدت مصادر محلية، انهيار منزل على أسرة مكونة من خمسة أفراد، ليل الجمعة، في منطقة نجد قسيم التابعة لمديرية المسراخ نتيجة السيول والأمطار الغزيرة والمتواصلة ما أدى إلى تعرض الأسرة لإصابات متفرقة.

وتوقفت الحركة في الخط الرابط بين محافظتي تعز وعدن منذ مساء أمس، بفعل تدفق سيول جارفة ألحقت أضرارا بالغة في الشريان الرئيسي الذي يصل تعز بالمحافظات الأخرى، وتوقفت الحركة أيضا في خط الضباب المنفذ الغربي للمحافظة إثر الأمطار وسيولها.

فيما شهدت المكلا النصيب الأكبر والأول من أضرار شاهين، حيث تسببت في انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق في المكلا، وعزل أجزاء من المدينة عن بعضها بعد أن غمرت المياه الطرق الرئيسة والشوارع، وحرف عشرات السيارات.

أما العاصمة عدن، فقد شهدت أمطارا متفرقة اليومين الماضيين، أدت إلى غرق بعض شوارع المديريات جراء انعدام مصارف المياه.

وسارعت فرق الشفط بعملها بعد توجيهات محافظ عدن أحمد حامد لملس، الذي وجه بسرعة الاستعداد قبل المنخفض الجوي.