الانتقالي: محاولة اغتيال "لملس" جزء من مخطط خطير يستهدف عدن

الجنوب - الأحد 10 أكتوبر 2021 الساعة 04:59 م
عدن، نيوزيمن:

قال المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي، علي الكثيري، إن العملية الإرهابية، التي استهدفت محافظ عدن أحمد حامد لملس، وسالم السقطري وزير الزراعة والري، نتيجة للملاذ الآمن الذي وفرته جماعة الإخوان للجماعات الإرهابية، وكذا عرقلتها لتنفيذ اتفاق الرياض.

وقال الكثيري، في تصريح صحفي، إن "هذه العملية الإرهابية الغادرة ما هي إلّا نتيجة للملاذ الآمن الذي وفرته جماعة الإخوان المسلمين للجماعات الإرهابية تحت مظلتها خدمة لميليشيات الحوثي لتسهيل استقدامها إلى المناطق المحررة، والذي بدا واضحاً من خلال عرقلتهم لتنفيذ اتفاق الرياض وتهربهم غير المبرر منه".

وأضاف، إن العملية "تتزامن مع انهيار الجبهات في شبوة ومأرب لصالح ميليشيات الحوثي الإرهابية، في مخطط تآمري مشترك وخطير، يستهدف الجنوب كافة، والتحالف العربي، علاوة على أنها تستهدف أمن العاصمة عدن من خلال محاولة كسر هيبة الحفاظ على الأمن والمنجزات الأمنية التي تحققت في العاصمة".

وأشار الكثيري، إلى أن التفجير الانتحاري بواسطة سيارة مفخخة، أسفر عن استشهاد أربعة أشخاص، وإصابة خمسة بينهم ثلاثة مدنيين.