عبدالملك الحوثي يهاجم المرأة وينتقص من حقوقها

الحوثي تحت المجهر - الأربعاء 20 أكتوبر 2021 الساعة 10:10 ص
صنعاء، نيوزيمن:

هاجم عبد الملك الحوثي قائد المليشيا الحوثية -الذراع الإيرانية في اليمن- مجددا المرأة وحقوقها، وذلك بالتزامن مع تصعيد جماعته من حجم اعتداءاتها ضد النساء في صنعاء ومحافظات أخرى مجاورة.

وفي خطاب له بمناسبة المولد النبوي، يوم الاثنين 18 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، اتهم الحوثي من وصفهم بـ(قوى الطاغوت والجاهلية) بالسعي إلى التفريق بين المجتمع البشري بـ"تحويل المرأة إلى كيانٍ منفصلٍ عن الأسرة"، وذلك في إشارة إلى بعض القوانين التي تكفل حق مشاركة المرأة في الحياة العامة.

وزعم الحوثي، "أنَّ قوى الطاغوت والجاهلية جرَّت المشاكل على المجتمع البشري، من خلال الانحراف به عن الرسالة الإلهية في شؤون حياته، واستبدالها ببدائل ظلاميةٍ ومفسدة"، حسب تعبيره.

وفيما يعد ترهيباً للمجتمعات وتلويحاً بإلصاق تهم أخلاقية على معارضيه، زعم الحوثي أنّ هذه القوى (الطاغوت والجاهلية) قامت بنشر  "الفساد والفواحش والرذائل، وقوَّضوا مكارم الأخلاق، والعفة والطهارة والشرف"، في أوساط المجتمع.

ومنذ سبتمبر/ أيلول 2014م، تعرضت مئات النساء في صنعاء والمحافظات المجاورة لها، لسلسلة لا حصر لها من الاعتداءات والجرائم الوحشية بحق هذه الفئة الأشد ضعفا.

وفي يومها العالمي الذي صادف 8 مارس/ آذار الماضي كان عبدالملك الحوثي، هاجم توجهات تمثيل المرأة والشباب في الحوارات السياسية وإشراكها في العملية السياسية وصناعة القرار في السلطات العليا، وذلك خلافاً لنصوص مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الذي ضم 565 عضواً وشاركت فيه المرأة بنسبة تجاوزت 28%.

وشن الحوثي حملة تهكميّة على توجهات إشراك المرأة اليمنية في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وخطوات تعزيز فرص وصولها إلى مراكز صناعة القرار، معتبراً مثل هذه التوجهات أنها "مساعٍ أمريكية للفرز الاجتماعي وتفكيك المجتمع وتفكيك الأسر"، حسب زعمه.

وكشفت منظمة (سام) الحقوقية في وقت سابق، تشكيل مليشيا الحوثي جهازا أمنيا خاصا بالنساء وظيفته المشاركة في اقتحام المنازل، واعتقال النساء واستدراجهن، وجمع معلومات ميدانية عن الخصوم.


 ومطلع العام الجاري اعتبر مفتي جماعة الحوثي، المدعو شمس الدين بن شرف الدين، أن "عمل المرأة في الأماكن العامة، فيه فتنة وإثارة"، حد قوله.