جنوبيون عن زيارة الوفد الأوروبي: الانتقالي يثبت قوته وخطوات الاعتراف تتواصل عملياً

السياسية - الأربعاء 27 أكتوبر 2021 الساعة 09:13 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

قال سياسيون جنوبيون عن زيارة وفد الاتحاد الأوروبي بالعاصمة، للسلطة المحلية ولقائهم بمحافظ عدن أمين عام المجلس الانتقالي، لملس، واضح أنها جزء من ترتيبات تضع الحامل السياسي لأبناء الجنوب كمحور مهم في معادلة الحل وتؤسس لمزيد من المشروعية السياسية.

عضو المجلس الانتقالي، لطفي شطارة، قال في تغريدة، إن خطوات الاعتراف تتواصل عملياً وعلى الأرض.

وغرد القيادي الجنوبي، وضاح بن عطية، لا يجتمع سفراء الاتحاد الأوروبي مع أي طرف إلا إذا كان هذا الطرف شرعيا، وإذا لم تكن شرعية الانتقالي هو تمثيل شعب الجنوب فما هي، مؤكداً أن الأمر واضح، ولكن البعض عندهم مناعة ضد الفهم..

وقال الصحفي عبدالملك اليوسفي، إنه "من الواضح أن زيارة سفراء الاتحاد الأوروبي إلى عدن جزء من ترتيبات تضع الحامل السياسي لأبناء الجنوب كمحور مهم في معادلة الحل وتؤسس لمزيد من المشروعية السياسية لقيادات الجنوب وبالذات القائد عيدروس الزبيدي".

وأضاف: المزيد من التماهي مع المشروع العربي يعني مزيدا من المكاسب السياسية.

من جانبه قال عبدالله الجعيدي، إن وصول الوفود الأممية إلى عدن تحت حماية المجلس الانتقالي الجنوبي والقوات الجنوبية يحمل العديد من الرسائل للمجتمع الدولي والإقليمي، ويثبت قوة الانتقالي ومدى سيطرته على الأرض، ولذلك ما بعده.