شبوة تقرر التحرك سلمياً لطي صفحة الإخوان وحمايتها من خطر الحوثي والإرهاب

السياسية - الخميس 25 نوفمبر 2021 الساعة 06:02 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

أطلق سياسيون جنوبيون على منصات التواصل الاجتماعي في شبوة هاشتاج (⁧‫#شبوة_تتحرك_لخلع_بن_عديو‬⁩‬⁩)، تعبيرًا عن غضبهم تجاه محاولات بن عديو وتنظيم الإخوان الهيمنة على محافظة شبوة ومواردها.

وأكدوا أن شبوة قادمة على مرحلة هامة من الحراك السلمي لاقتلاع بؤر الفساد وبتر أذرعه التي امتدت إلى كل مؤسسات المحافظة، ويفترض من جميع شرائح المجتمع الشبواني التفاعل والمشاركة والاستمرارية في هذا الحراك إلى أن تتحقق جميع مطالبهم.

وكان عضو البرلمان، الشيخ عوض بن الوزير العولقي، أكد خلال كلمة ألقاها، اليوم الخميس، خلال اجتماع لمشايخ ووجهاء وأعيان وعسكريي ومثقفي وأكاديميي محافظة شبوة، أن أبناء شبوة مستمرون في مواصلة تصعيدهم السلمي المشروع، في مدينة عتق عاصمة المحافظة، حتى تتم الاستجابة لمطالبهم.

ووجه الشيخ الوزير اللجنة المنظمة تجهيز الترتيبات اللازمة للاعتصام داخل العاصمة عتق واستكمال تحضير ميثاق الشرف الشبواني.

المحلل السياسي، سعيد بكران، قال إن شبوة قررت التحرك سلمياً في عتق لطي صفحة الإخوان وحماية شبوة من خطر الحوثي والإرهاب.

وأشار السياسي الأسلمي شمر، إلى انتهاء المهلة المحددة والأنظار تتجه إلى عتق، مؤكداً تحرك كل أبناء شبوة بكل شرائحهم من كل حدب وصوب ليقولوا كلمتهم الفصل: لا لحكم الإخوان.. لا للحوثي.. لا للإرهاب. 

وقال الناشط حسين الدياني، طفح كيل أبناء شبوة من سلطة الإخوان، ولن تبقى شبوة رهينة للعبث والفساد الإخواني، وستقول كلمتها بكل فخر واعتزاز لتتحرر من هذه الشرذمة الفاسدة والخائنة لدماء الشهداء.

من جانبه قال المغرد الشبواني، ناصر الاجدع، إن الاعتصام السلمي حق موهوب، ولا منّة أو فضل لبشر في ذلك، ولا تملك أي جهة مصادرة حقوق الناس في التعبير عن آرائها ومطالبها المشروعة، وعلى المليشيات أن تفهم وتعي هذا الأمر، ويجب أن تدرك بأن القوة التي اكتسبتها من خارج المحافظة مصيرها إلى الزوال.