أحبط هروبه لتركيا.. أمن مصر يضبط إخوانياً متهماً باغتيالات

العالم - السبت 15 يناير 2022 الساعة 09:00 م
نيوزيمن، وكالات:

تلقت جماعة الإخوان وأذرعها المسلحة في مصر، ضربة موجعة بوقوع حسام سلام القيادي بالجماعة ومؤسس حركة "حسم" بقبضة الأمن المصري قبل هروبه لتركيا، وفق ما أعلنت منصات الإخوان نفسها مساء الخميس.

وقالت المنصات الإخوانية إن السلطات المصرية اعتقلت أحد مؤسسي حركة "حسم" -إحدى الأذرع العسكرية للجماعة- واقتادته من طائرة سودانية كانت في طريقها إلى تركيا وهبطت اضطراريا في مطار الأقصر مساء الأربعاء.

وبعد ساعات قليلة من توقيف سلام، شنت الميليشيات الإلكترونية لجماعة الإخوان حملات مكثفة لمقاضاة شركة الطيران السودانية، والضغط على السلطات التركية لاتخاذ قرار بوقف رحلاتها إلى المدن التركية.

وزعمت منصات الإخوان، نقلا عن ما يسمى بالتجمع المهني للطيران السوداني، أن السلطات التركية قررت وقف رحلات الشركة إليها لحين التحقيق في الواقعة، مضيفة حسب ما نسبوه لهذا التجمع، إن تركيا تعتبر تسليم راكب حاصل على تأشيرة دخول لأرضيها انتهاكا يحاسب عليه القانون التركي.

 فيما لم يصدر من السطات التركية أي بيانات أو تأكيدات تشير لوقف رحلات الشركة التي أطلقت رحلة، صباح الجمعة، إلى إسطنبول مجددا لتنفي بشكل غير مباشر مزاعم الإخوان.

من جانبها كشفت شركة الطيران السودانية تفاصيل الواقعة وردّت على روايات الإخوان حول تسليم قيادي "حسم"، حيث قالت في بيان رسمي إن الراكب كان متجها على إحدى رحلاتها إلى مدينة إسطنبول.

وأضافت: "وخلال الرحلة، صدر إنذار من نظام الكشف عن الدخان في كابينة البضائع حجرة رقم 1".

وأردفت "أنه كإجراء تقتضيه لوائح وقوانين الطيران بالهبوط في أقرب مطار فقد تمت عملية الهبوط بكل سلاسة بمطار الأقصر الدولي في مصر وإرسال الطائرة للصيانة في أوروبا". 

وخلصت الشركة إلى القول: "إنه وعند الصعود إلى الطائرة البديلة فهذا أمر يجعل السلطات المصرية جزءًا من إجراءات السفر، كما هو المعمول به في لوائح الطيران، تم توقيف الراكب".

من هو حسام سلام؟

هو طالب سابق بكلية الهندسة جامعة المنوفية، وتم فصله من الكلية في العام 2014 مع 9 طلاب آخرين ينتمون لجماعة الإخوان لمد شهر لقيامهم بالتعدى على الموظفين الإداريين، واقتحام مكتب عميد الكلية وتحطيم سيارته.

 وأدينوا لاحقا بالسجن المشدد 3 سنوات وإلزام المتهمين جميعا متضامنين بدفع قيمة ما أتلفوه بكلية الهندسة والسيارة رقم م ى أ 8327.

وشارك سلام  في تأسيس حركة حسم وتنفيذ عدة عمليات إرهابية لحساب جماعة الإخوان، منها محاولة اغتيال المفتي السابق علي جمعة، والنائب العام المساعد المستشار زكريا عبد العزيز عثمان، واستهداف ضباط الشرطة والجيش.

وفي العام 2017 أمرت جهات التحقيق، بالقبض على 96 متهما من عناصر حركة حسم، المطلوب ضبطهم وإحضارهم في قضية محاولة اغتيال النائب العام المساعد، وضمت بجانب سلام بعض قيادات الإخوان الفارين حاليا في تركيا.