دعم عسكري إيراني للانقلابيين في ميانمار

العالم - الخميس 20 يناير 2022 الساعة 06:02 م
نيوزيمن، وكالات:

كشف تقرير إخباري، الخميس، أن طائرات نقل إيرانية هبطت في ميانمار، لتعزز الشكوك بشأن وجود تعاون عسكري سري بين طهران والانقلابيين في نايبيداو.

وقالت صحيفة "آسيا تايمز"، ومقرها هونغ كونغ، أن التعاون العسكري بين إيران وميانمار قد يشمل مبيعات أسلحة إيرانية حساسة.

ويأتي ذلك وسط تصاعد الدعوات الدولية لفرض حظر أسلحة على المجلس العسكري الحاكم في هذه الدولة الآسيوية.

وقالت مصادر دبلوماسية في جنوب شرق آسيا، رفضت الكشف عن اسمها، إن الوفد الإيراني الذي هبط في ميانمار في 13 يناير الجاري ربما يكون الثاني والثالث الذي يزور هذه الدولة منذ استيلاء الجيش على السلطة في الأول من فبراير عام 2021.

وبحسب بيانات موقع Flightradar24، فإن الطائرة الإيرانية تعود إلى شركة الشحن الجوي "قشم فارس"، وأقلعت من مدينة مشهد، ثاني أكبر المدن الإيرانية.

وذكر الموقع أن الطائرة عادت في وقت لاحق إلى إيران.

 وقالت وزير الخارجية في حكومة الظل في ميانمار زن ماري أونغ: "هذه هي المرة الثانية التي تلاحظ فيها رحلة طيران قادمة من إيران"، مرجحة أن يكون الأمر متصلا بالتكنولوجيا العسكرية.

واعتبرت أن الأمر مثير للقلق، ليس بسبب الفظائع التي ترتكب ضد شعب ميانمار، بل من منظور إقليمي ودولي.

وتخضع الشركة الإيرانية لعقوبات أميركية منذ سنوات بدعوى نقلها أسلحة من الحرس الثوري إلى ميليشيات موالية لإيران خارج حدودها.

ولم يكن معروفا في السابق وجود علاقة عسكرية بين إيران وميانمار، التي تعتمد غالبا في تسليحها على الصين وروسيا والهند.

وفوق ذلك، دعت الحكومة الإيرانية في عام 2017، الدول الإسلامية لتشكيل قوة عسكرية لوقف موجة الاضطهاد التي طالت أقلية الروهينغا المسلمة.