مغردون: الخدمات ورقة الإخوان لمعاقبة المناطق المحررة لتنفيذ أهداف وأجندة التنظيم

السياسية - السبت 26 فبراير 2022 الساعة 09:38 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

أكد جنوبيون بأنه لم يعد لحزب الإصلاح، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان الإرهابى في اليمن، أي قبول شعبي حقيقي بعد انكشاف تخاذلهم وتخادمهم مع المليشيات الحوثية، ولم يعد تواجدهم إلا من خلال القنوات ووسائل التواصل الاجتماعي.

 وأكدوا أن تواجدهم الإعلامي ليس موجهاً لخدمة تحقيق أهداف التحالف العربي، بل اقتصر نشاطهم في بث الإشاعات التحريضية ضد التحالف والجنوب.

وقالوا إن حميد الأحمر يستغل سيطرته على شركة بترومسيلة في بيع نفط الجنوب إلى شركات دولية ونهب أموال هذه الصفقات لحسابه الشخصي الذي منه يمول ويدعم الإرهاب.

‏ودعوا جميع أبناء حضرموت لتسخير جهودهم وطاقاتهم لتحرير بترومسيلة وكافة المنشآت النفطية بالمحافظة من قوى الفساد والإفساد.

وأكدوا أن تحرير وادي حضرموت والمهرة من المليشيات الإخوانية هو نهاية الإخوان⁩ الإرهابي وخطره من كل شبر بأرض الجنوب.

وعن الإخوان قالوا إنهم مرتبطون بالقاعدة، بل إنهم من مؤسسي التنظيم، فيما كانوا يكفّرون كل من يختلفون معه وقد كفروا شعب الجنوب في 94، ومارسوا كل أنواع الفساد والإرهاب، مشيرين إلى أنهم مجموعة عصابات ليس لهم شعبية والتفاوض معهم يعد دعما للعصابات الحوثية والإجرامية والفاسدة.

وأوضحوا أن سبب الأزمة الاقتصادية التي يعيشها الشعب في ⁧عدن⁩ والجنوب كافة هم جماعة الإخوان الذين يتحكمون بقرارات الرئاسة والحكومة اليمنية ويستخدمون ورقة الخدمات لأغراض سياسية في محاولة لتنفيذ أهداف وأجندة التنظيم الإخواني على المستويين المحلي بالجنوب واليمن وكذلك الإقليمي.

وأكدوا أن منهج الإخوان هو الوصول للسلطة والثروة لخدمة أهداف التنظيم المشبوه وإقصاء كل من لم يبايع مرشدهم هو السبب الحقيقي.