فشل ذريع لحكومة المناصفة.. وجنوبيون: عدن ستسقط الفاسدين

السياسية - الاثنين 28 فبراير 2022 الساعة 11:34 ص
عدن، نيوزيمن:

حمل سياسيون جنوبيون حكومة المناصفة، مسؤولية الانهيار الاقتصادي والخدمي في المحافظات الجنوبية المحررة، مؤكدين أنها فشلت في تقديم الحد الأدنى من مسؤولياتها تجاه الشعب. 

وأطلق جنوبيون هاشتاقا على مواقع التواصل الاجتماعي، #عدنستسقطالفاسدين.

وقال السياسي الجنوبي احمد الصالح، إن الشعب الجنوبي لن يسكت على هذا الفشل والفساد والفوضى في المناطق المحررة، ولا احد سيلومه عندما ينادي بإسقاط الحكومة الفاشلة. 

وقال في تغريدة له على تويتر، إن ‏الصيف على الأبواب، ووضع الخدمات في عدن والجنوب في أسوأ حالاته، والحكومة فشلت في تقديم الحد الادنى من مسؤولياتها تجاه الشعب الذي اعطى اكثر من فرصة للحكومة.

وأشاد الصحفي الجنوبي ياسر اليافعي بجهود المحافظ احمد حامد لملس الكبيرة، التي يبذلها في محاربة الفاسدين، مؤكدا أن المحافظ يحتاج الى الوقوف معه في هذه المرحلة ومساندته في مهمته، للقضاء على الفساد. 

وأكد الناشط السياسي فهد الخليفي، أن الحكومة لم تنجح منذ عودتها إلى العاصمة عدن، مشيرا إلى أن هناك قوة حزبية تعمل لتدمير عدن والجنوب. 

وقال الخليفي، إن عدن ‏استقبلت اعضاء الحكومة اليمنية التي اقرها ‎اتفاق الرياض وذللت لهم الصعاب لتقوم الحكومة بمهامها لانقاذ الشعب من الانهيار الاقتصادي وتوفير الخدمات. 

وأضاف، إن ما تشهده عدن والجنوب حاليا عمل لوبيات حزبية ومافيا مالية، هدفها تدمير العاصمة والجنوب بشكل عام، مضيفا: لا لوم على الشعب اذا انفجر بركانه.

الناشط أحمد اليافعي، قال ان الأوضاع في المناطق المحررة سيئة للغاية، لا يمكن وصفها، ‏أموال تصرف وتنهب دون حسيب ولا رقيب، وترد مخيف في معيشة المواطن وتدهور وتدمير في العمل المؤسسي وضياع وغياب كلي لمهام الدولة وتنشيط دورها وعملها والقيام بواجبها.