ارتفاع أسعار السلع وغياب دور المنظمات يفاقم الوضع الإنساني للنازحين بموزع

المخا تهامة - الثلاثاء 24 مايو 2022 الساعة 08:02 م
موزع، نيوزيمن، خاص:

يشكل ارتفاع أسعار المواد الغذائية، معضلة للأسر النازحة في مديرية موزع، إذ تعاني عشرات الأسر من صعوبة في الحياة المعيشية، نظرا لانتشار البطالة، وانعدام فرص العمل، فضلا عن عدم امتلاكهم السيولة النقدية، ما ضاعف الوضع المعيشي.

ويرى نازحون في تصريحات لنيوزيمن، أن الحصول على المواد الغذائية ذات القيمة الأساسية، مثل الدقيق والأرز والزيت، أصبح شبه مستحيل.

ويقول محمد عمر لنيوزيمن، أصبحت الحياة صعبة، ومليئة بالهموم، والخشية من الوقوع في الفقر، نظرا لعدم مقدرة النازحين على شراء المواد الغذائية، فضلا عن انعدام فرص عمل، وانتشار البطالة، وارتفاع الأسعار.

ويضيف إن إرتفاع أسعار السلع الغذائية وغيرها، ضيق الخناق على النازحين، خصوصا أصحاب الدخل المحدود، وهي الفئة التي تشمل أيضا عمال الأجر اليومي، والموظفين الحكوميين.

من جانبه يقول "عليان عياش": منذ نزوحنا ونحن نعيش معاناة يومية، نظرا لارتفاع السلع الأساسية، كالدقيق والسكر، والأرز والزيت، ما دفع بعض الأسر للاستغناء عن بعض احتياجاتها من السلع الأساسية، نظرا لعدم قدرتهم على شرائها.

ويرى أن لقمة العيش أصبحت الهم الأول بالنسبة للنازحين، لا سيما إصرار التجار على بقاء أسعارها السابقة رغم تحسن قيمة العملة اليمنية أمام العملات الأجنبية.

ويشير إلى أن غياب الدور الحقيقي للمنظمات الإنسانية في تقديم العون للنازحين والأسر الفقيرة، فاقم من  معاناتهم المعيشية.