انتصارات ولُحمة الجنوب ترد على نبش الإخوان لأحداث 86 الساعي لإفساد التوافقات

السياسية - الأربعاء 17 أغسطس 2022 الساعة 09:25 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

في كل هزيمة يتلقاها تنظيم الإخوان الإرهابى في اليمن، على أيدي الجنوب المسنود بدعم تحالف الأشقاء، الإمارات والسعودية، تتجه بوصلة آلاته الإعلامية لفتح أحداث 86 التي تعيدها في كل مرة بعد أن تصاب بجنون الهزيمة.

من أول هزيمة تلقتها مليشيا الحوثي الإرهابية، في عام 2015 بالعاصمة عدن على يد الجنوب المسنود بالتحالف، لآخر هزيمة لوجه الحوثي الآخر "الإخوان" في محافظة شبوة الجنوبية والتطهير مستمر حتى اللحظة، وانتصارات قوات الجنوب المسلحة وتصدر الجنوب المتمثل بالمجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة عيدروس الزُبيدي، للمشهد السياسي والعسكري، كل تلك اللُحمة الجنوبية والانتصارات رد كافٍ على مشعلي الفتنة بنبش أحداث 86، التي تعد محاولة يائسة للتفرقة الجنوبية. 

وأكد جنوبيون بأن شعب الجنوب أصبح أكثر وعياً، وقالوا: الخلاف بيننا لن يعود، مشيرين بأن العجلة لن تعود إلى الخلف، والتصالح والتسامح قد مسح كل شيء. اليوم الجنوب جنبا إلى جنب في خندق واحد مع التحالف العربي.

رئيس مركز سوث24، إياد قاسم، كتب في تغريدة، الجزيرة القطرية وبواسطة الصحفي اليمني الشمالي المليكي تعيد نبش ماضي أحداث يناير 86 في جنوب اليمن تزامنا مع المستجدات في شبوة، ظنا منها ومن مطبخها السياسي أنها قد تساهم في تغيير الأحداث وإفساد التوافقات وتمزيق المجتمعات.

‏ولفت، أن الحقيقة أن جيل الجنوب اليوم تجاوز الماضي وصناعه ومثيريه.

‏السياسي فهد الخلفي، قال في تغريدة، يا حمقاء دويلة قطر، أبناء الجنوب تجاوزوا كل مآسيهم وأصبحوا صفاً واحداً خلف قيادتهم ومع الأشقاء بالتحالف بقيادة السعودية والإمارات لإسقاط كل مشاريع الإرهاب.

ووصف أحد المغردين الجنوبيين، يدعى سعد، تنظيم الإخوان بالغريق، وقال: هم الآن أشبه بالغريق، والغريق يتعلق ولو بقشة، راحت عليهم. الجنوب سيتحرر  ويستقل بذاته وينتزع ثرواته وأراضيه من المحتل الإخواني الحوثي.

من جانبه أكد الجنوبي ابو بكر القطيبي، أنه مهما فتحوا من ملفات المآسي القديمة وحاولوا استعطاف أبناء الجنوب فهم لا يستطيعون، فالجنوب أصبح كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.

وقال الناشط السياسي زيد بن نافع، "الإخوان كلما دعسناهم بجبهة قاموا وفتحوا لنا ملف أحداث 86، واليوم الجزيرة بصدد نشر فيلم وثائقي عن أحداث يناير 86".

وأكد أن هذا الملف تجاوزه الشعب الجنوبي وأصبح درسا نتعلم منه، وكلما استخدمتموه للتحريض زدنا تلاحما وصلابة وقوة..

وفي تغريدة ساخرة، على تكرار نفس مشهد نبش الأحداث في كل مرة، قال الناشط عامر العولقي، "لو بتنبشوا في أحداث 86 وبتطلعوا الأموات أحياء يرجعوا يتقاتلوا مرة ثاني نحن الجنوبيين تسامحنا تصالحنا ومشاكلنا بنحلها مع بعضنا البعض".

ونصح الصحفي مشير المشرعي، جمال المليكي ببرنامج ⁧‫المتحري‬⁩ أن يبحث عن كيف سقطت نهم ومن المتسبب فهذا لغز لن ينحل أما أحداث 86 فقد تجاوزها الجنوبيون ولا حاجه لنبش الماضي الذي لن يعيد شيئا..