بعد أنباء عن وفاته.. خامنئي يظهر في مناسبة دينية

العالم - السبت 17 سبتمبر 2022 الساعة 06:45 م
نيوزيمن، وكالات:

تداولت وسائل الإعلام الإيرانية، السبت، خبرا عن استقبال المرشد الأعلى، علي خامنئي، مجموعة من الزوار خلال احتفال ديني، وذلك في أول ظهور علني له منذ أكثر من أسبوعين.

وأظهر التلفزيون الحكومي الإيراني ووكالة "إرنا"، خامنئي البالغ من العمر 83 عاما، واقفا وهو يتحدث للحاضرين.. في محاولة لتبديد الأنباء المتدوالة عن وفاته إثر تدهور صحته.

ونفى مصدران مقربان من خامنئي، الجمعة، تدهور حالته الصحية، ردا على أسئلة بشأن وضعه الصحي، وفقا لـ"رويترز".

ومنذ التقى بأتباعه في طهران في الثالث من سبتمبر، لم يظهر خامنئي علنا، مما أثار شائعات على وسائل التواصل الاجتماعي بأنه مريض أو توفي.

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز"، الجمعة، إن خامنئي ألغى جميع الاجتماعات والفعاليات العامة الأسبوع الماضي بسبب معاناته من مرض خطير وفقا لأربعة أشخاص مطلعين على وضعه الصحي.

ونقلت الصحيفة عن أحد الأشخاص، قوله إن خامنئي خضع لعملية جراحية الأسبوع الماضي بسبب انسداد في الأمعاء بعد أن عانى من آلام شديدة في المعدة وارتفاع في درجة الحرارة.

وحسب الصحيفة فإن الأشخاص الأربعة، اثنان منهم في إيران ومن بينهم شخص له علاقات وثيقة مع الحرس الثوري الإيراني، طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لمناقشة قضية حساسة مثل صحة خامنئي.

وقال شخص مطلع على العملية إن خامنئي خضع للجراحة في عيادة أنشئت في منزله ومكتبه، ويخضع للمراقبة حاليا على مدار الساعة من قبل فريق من الأطباء.

وأضاف إن حالته اعتبرت حرجة الأسبوع الماضي، لكنها تحسنت، وهو الآن يخضع للراحة، حيث يراقبه أطباؤه على مدار الساعة ويظلون قلقين من أنه لا يزال ضعيفا لدرجة أنه لا يستطيع الجلوس.

وكان خامنئي سافر إلى مدينة مشهد قبل حوالي أسبوعين لأداء طقوس تُعرف باسم تنظيف الغبار في ضريح الإمام الرضا.

وأشارت الصحيفة إلى أن خامنئي توجه في حينه لمنطقة منعزلة من الضريح، ونظفها ووضع رأسه على شاهد القبر في إشارة للصلاة والخضوع، ونشرت وسائل إعلام إيرانية صورة له وهو في الضريح.

ووفقا لأحد الأشخاص الأربعة، الذي كان على دراية بتفاصيل رحلته إلى مشهد، فقد أبلغ خامنئي مرافقيه الذين كانوا يسافرون معه أنه شعر أنها قد تكون آخر مرة له يزور فيها الضريح بالنظر إلى عمره.

وقال الشخص إن خامنئي مرض بعد وقت قصير من وصوله إلى طهران وتدهور وضعه الصحي خلال الأسبوع الماضي.

وينص الدستور الإيراني على أن مجلس الخبراء ينتخب المرشد الأعلى مباشرة، حيث يبقى في منصبه حتى وفاته، ولا يمكن عزله إلا من قبل المجلس ذاته في حال ثبت عدم كفاءته.

ويملك المرشد صلاحية واسعة من خلال رسم السياسات العامة في البلاد، واعتماد رئيس الجمهورية الذي يأتي منتخبا من الشعب كل 4 أعوام، فضلا عن القيادة العامة للقوات المسلحة، الأمر الذي يجعله يدير جميع مفاصل الدولة.