بعد فرض الامتحانات الوزارية.. المليشيات تفرض رسوماً على المدارس الخاصة بصنعاء

السياسية - السبت 19 نوفمبر 2022 الساعة 04:06 م
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

فرضت قيادات المليشيات الحوثية -الذراع الإيرانية في اليمن- مبالغ مالية على المدارس الأهلية والخاصة في صنعاء تطبيقا لقرار مكتب التربية الذي تديره المليشيات والذي قضى بتحويل اختبارات طلاب الصفوف (سادس – سابع- ثامن) إلى اختبارات مركزية يتم إعدادها من قبل مكتب التربية وتوزع على كافة المدارس.

وكانت قيادات المليشيات في مكتب التربية بصنعاء أقرت تحويل اختبارات طلاب الصفوف من سادس إلى ثامن في المدارس الأهلية من اختبارات خاصة بالمدارس إلى اختبارات مركزية يتولى مكتب التربية صياغة أسئلتها وتوزيعها على المدارس والإشراف على عملية الاختبارات والتصحيح ويشمل ذلك جميع المواد باستثناء المواد التي تدرس باللغة الإنجليزية مثل الرياضيات والعلوم والانجليزي.

وشرعت المليشيات في تنفيذ هذه الإجراءات فيما يخص امتحانات هذا الفصل التي بدأت مطلع الأسبوع ،حيث شهدت الاختبارات تركيزا على الأسئلة الخاصة بالتعديلات ذات البعد المذهبي الذي أضافته المليشيات إلى مناهج التعليم وخصوصا المتعلقة بمزاعم الولاية وتحريض الشباب على الجهاد خلف قيادة المليشيات والإشادة بشعار الصرخة الحوثية وكذا التحريض على دول الجوار العربي.

>> الاختبارات الوزارية للرقابة.. الحوثية تتهم التعليم الخاص بإهمال موجهاتها الطائفية

وقالت مصادر تربوية في صنعاء لنيوزيمن: إن مكتب التربية بصنعاء فرض على المدارس الخاصة والأهلية دفع رسوم مالية مقابل عمليات إعداد أسئلة الاختبارات وكذا الإشراف عليها وعمليات تصحيحها، مشيرا إلى أن قيادات المليشيات أبلغت إدارات المدارس الأهلية والخاصة أن نتائج الاختبارات والمعدلات التي سيحصل عليها طلاب تلك المدارس ستكون معيارا لعملية تقييمها.

وأضافت المصادر إن هذه الإجراءات الحوثية بدأت تنعكس سلبا في حرص إدارات المدارس الأهلية على القيام بعملية (غش) ممنهجة لطلابها في اختبارات المواد التي تم وضع أسئلتها مركزيا بغية إظهار نجاحها أمام قيادات المليشيات وبالتالي عدم السماح للأخيرة بابتزازها ماليا مقابل تهديد بنتائج التقييم في حال كانت نسبة رسوب طلابها مرتفعة، وفي الوقت نفسه الظهور أمام أولياء الأمور بأنها مدارس ناجحة وبالتالي الحفاظ على إعداد الطلاب الذين يدرسون فيها بل قد يصل الأمر إلى رفع رسوم التدريس في الأعوام القادمة من قبل إدارات المدارس بحجة مواجهة التزامات الاختبارات المركزية.

وكانت مصادر تربوية قالت لنيوزيمن في وقت سابق، إن قيادات المليشيات اوضحت خلال لقاءاتها مع مديري المدارس بأن هدفها من مركزية الاختبارات هو تقييم مدى التزام المعلمين بتلقين الطلاب المعلومات التي تضمنتها الدروس التي أضافتها المليشيات إلى المنهج المدرسي والتي تركز في معظمها على معلومات خاصة بمذهبها وبمزاعمها حول مفهوم الولاية والحق الإلهي، وتقديس بعض الشخصيات الدينية أو السياسية التي تعتبرهم المليشيات مرجعيات لها مثل الإمام الهادي الرسي، والإمام محمد بن القاسم، ومؤسس المليشيات الصريع حسين بدرالدين الحوثي، ووالده بدرالدين الحوثي وزعيم المليشيات الحالي عبدالملك بدرالدين الحوثي وغيرهم من الشخصيات التي أدخلت المليشيات معلومات عنهم مقابل حذفها لمعلومات خاصة بشخصيات وأبطال تاريخيين وقادة سياسيين يمنيين.