تخفيض تذاكر "اليمنية".. معركة الجنوب الصعبة ضد منظومة الفساد

السياسية - الأربعاء 23 نوفمبر 2022 الساعة 07:10 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

أعلنت شركة الخطوط الجوية اليمنية، الأربعاء، عن تخفيض في أسعار تذاكرها بنسبة 30%، بعد نحو شهر على الكشف عن تفاصيل الفساد الذي يُمارس في عملية تزويدها بالوقود وشرائه بسعر أغلى من سعره الحقيقي.

وأعلن رئيس مجلس إدارة الشركة الكابتن ناصر محمود محمد، خلال مؤتمر الوكلاء 2022م الذي نظمته الشركة، الأربعاء، في العاصمة عدن، عن تخفيض قيمة تذاكر السفر بنسبة 30%، التي يُنظر إليها بأنها الأغلى عالمياً.

ويُجبر اليمنيون على تقبل ارتفاع تذاكر "اليمنية" لكونها الشركة الوحيدة التي تسير الرحلات الجوية من المطارات اليمنية بالمناطق المحررة بعد أن توقفت الشركات التجارية في تسيير رحلاتها للمطارات اليمنية منذ اندلاع الحرب في اليمن عام 2015م.

تخفيض سعر التذكرة جاء بعد أقل من شهر على فضح حجم الفساد الذي يمارس في ملف تزويد طائرات "اليمنية" بالوقود، من قبل شركة يملكها رجل الأعمال الإخواني النافذ أحمد صالح العيسي، وبالأمر المباشر من مكتب رئيس الوزراء ومن دون إجراء مناقصة رسمية، وبسعر أغلى من السعر العالمي بنحو 40%، وفق الصحفي نائف حسان، رئيس تحرير صحيفة الشارع.

حسان نشر وثيقة لتوجيه أصدره عضو مجلس القيادة الرئاسي العميد عبدالرحمن أبو زرعة المحرمي، في 2 سبتمبر الماضي، إلى رئيس الحكومة معين عبدالملك نص على ضرورة إجراء مناقصة "بشكل عاجل" لشراء وقود الطائرات لـ"اليمنية"، بهدف "تخفيض أسعار تذاكر الطيران" على اليمنيين.

موضحاً بأن سعر اللتر من وقود الطيران كان يُباع للخطوط الجوية اليمنية من قبل شركة "العيسي" باثنين دولار و64 سنتا، قبل أن يتم تخفيض سعر اللتر لاحقا إلى واحد دولار و25 سنتا، بنسبة 50%، عقب توجيه المحرمي عضو مجلس القيادة الرئاسي والقائد العام لألوية العمالقة الجنوبية.

وتكشف هذه القضية عن حجم الفساد المهول الذي يُمارس في مؤسسات الشرعية وتم ترسيخه من قبل منظومة الحكم السابقة للرئيس هادي وجماعة الإخوان المسلمين، والتي يعد العيسي أحد رجالاتها والذي شغل ايضاً منصب نائب لمدير مكتب هادي وحظى بنفوذ كبير، ويُتهم بالتورط في قضايا فساد كثيرة.

كما تعكس توجيهات المحرمي المحاولات التي تبذلها القيادات الجنوبية لمكافحة هذا الفساد داخل مؤسسات الشرعية، في ظل اتهامات وجهها المجلس الانتقالي الجنوبي مؤخراً إلى رئيس الوزراء معين عبدالملك بعرقلة تفعيل الأجهزة الرقابية للدولة المعنية بالكشف والتحقيق عن قضايا الفساد.

حيث قال عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ناصر الخبجي، في لقاء تلفزيون له مؤخراً، إن رئيس الوزراء يعرقل حتى الآن إعادة تشكيل وتفعيل كل من قيادة الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة والهيئة العامة لمكافحة الفساد وفق ما نص عليه اتفاق الرياض الموقع قبل نحو 3 سنوات.