البحرية الأميركية تعترض سفينة تحمل ذخيرة من إيران للحوثيين

السياسية - السبت 03 ديسمبر 2022 الساعة 07:25 م
عدن، نيوزيمن:

أعلن الأسطول الخامس الأميركي، السبت، اعتراض سفينة صيد في خليج عمان أول ديسمبر/كانون الأول الحالي، كانت تهرب ذخائر ووقودا للصواريخ على طريق بحري من إيران إلى اليمن.

وقال الأسطول الخامس في بيان، إن سفينة الصيد كانت تحمل شحنة يزيد وزنها على 50 طنا، مشيرا إلى أن هذه هي ثاني عملياته لمصادرة شحنة كبيرة من الأسلحة المهربة في غضون شهر.

ونقل البيان عن براد كوبر، قائد القيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية والأسطول الخامس، قوله، إن اعتراض السفينة "يظهر بوضوح استمرار نقل إيران غير القانوني للمساعدات الفتاكة وسلوكها المزعزع للاستقرار".

وشدد الأسطول الأميركي على أن التوريد المباشر وغير المباشر للأسلحة أو بيعها أو نقلها إلى الحوثيين في اليمن ينتهك القانون الدولي وقرار مجلس الأمن ذي الصلة.

وسبق أن اعترض الأسطول الخامس سفينة صيد تنقل "مساعدات مميتة" بشكل غير قانوني من إيران إلى اليمن في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني الماضي، بحسب البيان.

وكانت البحرية الأميركية اعترضت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي سفينة صيد تحمل على متنها "كمية ضخمة من المواد المتفجرة" آتية من إيران.

وعثرت القوات الأميركية في حينه على أكثر من 70 طنا من كلورات الأمونيوم ومئة طن من سماد اليوريا الذي يمكن استخدامه لصنع المتفجرات. وقامت القوات الأميركية بعدها "بإغراق السفينة".