طالبت اليمن المجتمع الدولي بدعم جهودها لمواجهة تدفق اللاجئين والمهاجرين من دول القرن الأفريقي إلى أرضيها، ومساندة جهودها لمعالجة قضايا النزوح الداخلي. جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها نائب وزير الخارجية اليمني أمير سالم العيدروس، اليوم أمام الدورة الـ65 للجنة التنفيذية للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين المنعقدة بمدينة جنيف السويسرية. وأوضح المسئون أعداد النازحين داخلياً في بلاده تزايدت ووصلت إلى ما يقارب نصف مليون نازح، في الوقت الذي تقدم اليمن خدمات وتسهيلات لأكثر من ربع مليون لاجئ من الصومال وقرابة (750) ألف مهاجر غير مسجل من دول القرن الأفريقي. ولفت نائب وزير الخارجية اليمني إلى "المخاطر المترتبة على استمرار الزيادة الكبيرة في أعداد المهاجرين غير الشرعيين خاصة من أثيوبيا، وما يترتب على هذه الأعداد من أعباء اقتصادية وأمنية تضاف إلى التحديات التي تواجه الحكومة في الوقت الراهن.