بحاح: لن نتهرب من مواجهة وتصحيح الأوضاع تحت أي ذريعة كات

بحاح: لن نتهرب من مواجهة وتصحيح الأوضاع تحت أي ذريعة كات

السياسية - الثلاثاء 18 نوفمبر 2014 الساعة 09:58 م

أكد رئيس حكومة الكفاءات، خالد محفوظ بحاح، أن حكومته لن تتهرب من مواجهة وتصحيح الأوضاع تحت أي ذريعة كانت، ولن ترضى للنجاح بديلا. وقال في تصريحات نشرتها الليلة وكالة الأنباء سبأ، أن حكومته " رغم إدراكنا لحساسية ودقة وتعقيدات المرحلة الراهنة، لكننا قبلنا تحمل هذه المسئولية امام الله وشعبنا العظيم، ولن نتهرب من مواجهة وتصحيح الاوضاع تحت أي ذريعة كانت، وما دمنا قد قبلنا بهذه المهمة الصعبة كمسئولية وطنية واخلاقية، فلن نرضى للنجاح بديلا بإذن الله". لكن بحاح، ألمح، إلى الدور المطلوب من القوى السياسية، لمساندة الحكومة حتى تنجح في مهامها. وأكد في هذا الشأن أن" النجاح الذي ننشده يتطلب بالضرورة أن يصاحبه الدور الأساسي للمواطنين والقوى والمكونات السياسية والمجتمعية في المشاركة في صنعه". وأضاف " فالوطن وطننا جميعا، ومستقبل أبنائه لا يحتمل المزيد من المخاطرة، ويجب أن نستشعر مسئولياتنا ونرتقي إلى مستواها". وأعرب رئيس حكومة الكفاءات عن تطلعه إلى دور إيجابي لمختلف الأدوات الإرشادية والتوعوية، وفي مقدمتها وسائل الاعلام المختلفة المرئية والمسموعة والمكتوبة التقليدية والحديثة، في تهيئة الأجواء الإيجابية والتقريب بين أبناء المجتمع ونشر ثقافة المحبة والسلام والوئام، بما من شأنه إعانة الحكومة على أداء مهامها الوطنية في هذه المرحلة الاستثنائية. وعن طبيعة مهمة الحكومة خلال الفترة المقبلة، قال بحاح:" التركيز في هذه الفترة ينبغي أن ينصب على الجانب الامني، انطلاقا من دوره الحيوي وانعكاساته الإيجابية الهامة على الأوضاع العامة وحياة الناس اليومية، وأهميته في إفساح المجال أمام الحكومة لتنفيذ استحقاقات المرحلة وفي المقدمة تحسين الإدارة الاقتصادية ومتابعة عملية إنجاز الدستور الجديد والاستفتاء عليه والسجل الانتخابي الجديد، وذلك وفق مصفوفة عمل تنفيذية مزمنة واضحة، وصولا إلى الانتخابات القادمة". وقال بأن "الحكومة ستمهد للاستحقاقات الوطنية الكبرى وتواكبها ، ولن تدعي القدرة على تحقيق كل ما يطمح إليه المواطنون في فترة قصيرة، ولن تعد إلا بما هو منطقي وممكن ومتاح، لكنها مع ذلك لن تتوان عن بذل أقصى الجهود الممكنة في عمل كل ما يلزم لضمان تحقيق التطلعات والأولويات الشعبية والمتمثلة في الأمن والاستقرار وإنعاش الاقتصاد بما ينعكس إيجابا على المستوى المعيشي للمواطنين". وأكد بحاح، أن الحكومة ستعتمد في عملية تنفيذها لمجمل مهامها على خطط مزمنة، تقوم على منهجية التقييم وقياس مستوى التنفيذ، لضمان التصحيح المستمر لأية أخطاء وتجاوز أي إشكاليات قد تعترض عملية التنفيذ. آ